الأربعاء، 27 يوليو، 2016

كتابي: رائحة الأزرق ( نصوص وامضة)















رائحة الازرق




 


رائحة الازرق
 (نصوص وامضة)



د. وجدان الخشاب


2016


 



اسم الكتاب : رائحة الازرق  (نصوص وامضة)
المؤلفة : الدكتورة  وجدان الخشاب
التصميم والاخراج: عمار بكر احمد الجرجري
مطبعة كوردمان ــ دهوك
تصميم الغلاف : احمد العلاف
رقم الايداع في مديرية المكتبات العامة في محافظة دهوك (16/2108/D) لسنة 2016




 


الاهداء

إليكَ
    أيّها الأزرق
             علّكَ تتشمس
                       في أروقة قلبي   






 












 


رائحة الأزرق
 (1)
مُعبّأ قلبها
بالهزائم
أما من رائحة
          لانتصار
         أعزل؟
(2)
دائماً
     تتعثر خُطاها
              بدموعها



(3)
علّقتُها تلك المرايا
              على جدران من خوف
                                ما عادت لي عين
                                                 تراها
(4)
شموسها أعراس
             لنرقص إذاً في ضوء
                              حضورها
 (5)
الليل أضواء
           ونجوم
               وفنجان قهوة
                            مُدفّأ بحنانكَ
(6)
منارة شمسية أنتَ
              لعابري صحراء العمر
                                المعتم
 (7)
لا تصفر
أيّها القطار الأسود
لا وقت للرحيل
             هذا موسم القطاف
                            الذهبيّ



(8)
انشرها أشرعتكَ
             أيّها القمر الفضيّ
                           لنرقص على أنغام
                                           هفوفها
 (9)
لا وقت للحزن
          لا ساعة للدموع
                   دعها ضحكاتنا
                                 تجلجل
                                      لحياةٍ أجمل



(10)
ساقتها خطواتها إليكَ
                    دع شموسها
                               تشرق
                                   بضحكة
                                          وأعراس
 (11)
طهرّني من أحزاني
                يا دجلتي
                       النقي



(12)
سفينة من لؤلؤ
            أو
              زُمرّد
                 قلبكَ يادجلة
                            الحالم
                                 أبدا
 (13)
مُشرّعة أبواب قلبها
                 لصمت
                      يرفرف في
                              فراغ



(14)
تذوب آثار خطواته
             على الرمال
                  لتنبت الأشجار
                        من هوس عرقٍ نقي
                                  يشخل على كتفيه
 (15)
أجراس صامتة
            منكفئة
أين كفّه لتقرعها
             كلّ
               مساء؟
(16)
لا تقف على تلِّ أحزاني
                   مدّها يدكَ
                           واسقِ ضحكاتي
(17)
صراخاتهم عذاب
                في ليل كتيم
أما آنَ له الفجر
              أن
                يشرق



(18)
اسقها كأس السعادة
                  مَرَّة
استوطنها الحزن
                  مرّات
 (19)
سأغرسها أحزاني
               في بئر مالح
لكي لا تورق
           ولا تثمر



(20)
لا تسألني عن ترابها
          بل اسأل قلبي عن غرامه
                               بدجلتها
                                  وشموسها
                                         وغاباتها
 (21)
وتشرق الدروب بخطواتنا
                      لا ظلام
                            ولا ضلال
                                    ولا ذئاب



(22)
غباء هو ما يحكم
                أصابعكَ
                      المظلمات
 (23)
طفولتكَ رقيقة
           مثل أخضر
                     ينفرش على حشائش
                                         ربيعية
(24)
على ضفافه الدجلية
                 تراكضت طفولتنا
                                          وتأمّلت كهولتنا
 (25)
بين كفّيكَ
       تغفو أحلامي
لمّها
   عطراً وألقا
(26)
تُسائل قلبها
أما كفاك؟
         يهرب
             ليختبيء في دفء
                              يديه



(27)
حين قرعت أجراس
                ذلك الليل
تنادت أرواحنا
            لترقص
      في ضوء قمر فضيّ
(28)
ضوء القمر
          يشبه ضياء عينيكَ
                         وهي تلثغ
                                  وتهمس



(29)
همس أصابعكَ على الوتر
                        قصيدة حب
                                    غامرة
(30)
لا
تحزن
    سنكتب حروفنا معاً
   ونروي قصتنا معاً
   وتغفو قصائدي على
                    كتفيك



(31)
سعادتنا
        مساء يرنو إليكَ
                     حالماً بمطر ينهمر 
(32)
يا ملهمي
       اقتربْ
           النور ينهمر
                    لا مكان للظلمات
 (33)
سأرسل لكِ روحي
              لتحرس أحلامكِ
                             حتى
                                تشرق شمس عينيكِ
 (34)
أنا
أقرب من أصابعكِ إليكِ
                نبضي يطوي المسافات
                                  ليسكن في
                                           عينيكِ
 (35)
غزلان .. عصافير
قطط .. أطفال
شجر .. وظلال
ذلك عالمها الذهبيّ



(36)
وحيد
     وحيد
         وصمتي يرنو إليَّ
                      من ثقب الباب
                                   الوحيد
 (37)
ما بعد زاوية الشارع
                فسحة أمل
هل ستصلها ذاكرتي
                  أم قدمي الوحيدة؟



(38)
ياترابها
      عاطر أنتَ
      شهيّ أنتَ
لكنكَ
   بعيد
        بعيد
(39)
منزلي أنتِ ومنزلتي
حكايتي .. أحلامي
اقتربي
    اقتربي
(40)
إليكَ
أيّها الزوال
        صفعة عطري
                  وخفقات أجنحتي
 (41)
قلوبهم لا ملامح لها
الهواء يغبّر وجوههم
لكنّه لا يمحوها
             آثار غدرهم
(42)
صمتكَ صحراء تقتل صبري
أُسائله:
ألن تعتقل كلماتي؟
 (43)
أحدهم
كان رحّالاً
لمَّها سعاداتنا
            أحلامنا
دفَنَها في غبراء
              ذاكرته
(44)
أتضنُّ أيّها البخيل
وعيناها صحراء ملح
                تحنُّ لأمطاركَ؟



(45)
أسفاره صُفُر
خطوطها شاحبة
أصابعه سوداء
             مثل
                نبوءاته
                      الفاحمة
(46)
قهوتي أنتَ
         وأنيس ليلي
لا سُهد ولا سمر
إلاّ بين صفحاتكَ
              المشرقات
 (47)
لا نامت عصافير الفجر
إنْ لم تورق أشجاركِ
أيّتها الطيبة
          الطاهرة
(48)
رمادها عطر
          رمادها ذهب
                 رمادها عنقاء
                              تنهض
                                    من
                                        غياب
 (49)
يؤرِّقني شوقي الى
              همس شوارعكِ
                          أيّتها البهيّة
(50)
أراها
رغم ظلمة المسافات
    عتمة الدخان
    بحور الدماء
           فجرية القلب
                     والقسمات



(51)
تُسائلني ذاكرتي:
لماذا أخبرونا
          أنّ
          الحكيم
          أعمى؟
(52)
حافات أصابعه
تحبو عند حافة ذاكرة
                 تئنُّ نسياناً
                         وكهولة



(53)
كسِّرها موجات لؤمكَ
عند قدميها
        سيعلو شهيق ترابها
                        الطاهر
                 وتعلو
                    أعراس
                       ورقص
                            وطبول
 (54)
نور همسه الفضيّ
               أيقظ زهورها الذابلات
                               تراقصا معاً
                                 مثل هواء وعطر
 (55)
قسماتهم ذابلة
أقدامهم تسحل آثارها
قوافل من أحزانهم
تسدل ستائرها
             في ضجّة نهار
                        عبثي
(56)
اتبعي خطواتي
لا خطوات لكِ
           خارج ترسيمتي
لي الأقلام كلّها
ولن تكون أنتَ
            ممحاتي
(57)
تقاعد قلبه قبل الأوان
يداها راحلتان
            دائماً
               مع كلّ موجة من
                            غرام
(58)
أسقطني من حسابات الأوهام
أنا الواقع
       واقع الدماء
               والتوابيت



(59)
هل نثرتها
        زهوراً ذابلة
                 على توابيت أطفالنا
                                  الغرقى؟
 (60)
دائماً
ترقبكَ
لتثمل بوقع خُطاكَ
               على لياليها
                        ونهاراتها



(61)
كلّما التقتْ عيناي
                بعينيها
دقّت أجراس ظنون
                ليست آثاما
(62)
حين
يرتشفها قهوته المسائية
                     تسرح عيناه في
                                 أُفق بعيد
                                          بعيد



(63)
تسمعها
      صفارات
            أزيز طائرات
                     لا ضحكة للأطفال
                                    هذا الصباح
(64)
تسابقت الطلقات
             جارية نحو سحب
                           محمومة بالقلق
تساقطت أرواح العصافير
                       مضرّجة بالدماء
(65)
آنَ للفرح أن يترجّل
                وتصدح الموسيقى
                               للعصافير
 (66)
افتحها نوافذ الفجر
               دع النور يغمر أرواحنا
                                 العتيقة



(67)
ضحكَ
     بكى
        انكفأ على حزنه
         افترش دمعاته
                    ليغوص في كفن
                                أسود
(68)
كُن هنا هذا المساء
                كهولتي عطشى
                           لروحكَ التي رحلت
                                         ذات انفجار
     (69)         
عند حدود المحال
ترامى جسده المنهك
            تشرّداً
            وضياعاً
           لا أحلام
           ولا ابتسامة
(70)
يُعلقُكَ الجدار
       بمسمارٍ من لهب
    هل فكرّت يوماً ما
              بهدم الجدار؟
(71)
ما هذا الضجيج الأحمق
الذي يتربّص بنا
          مثل ذئب
          يحنُّ لرائحة الدماء؟
 (72)
حبيس أوهامكَ
       العالم يفتح أبوابه
                       لكنكَ
                        تقفل عينيكَ
                             وتستدير عن النور



(73)
تجرّس يا ابن النور
        لا وقت للصمت
                     لك الشموس
                                 والشِعر
(74)
ها انتِ تلوّحين للضوء
                    مثل
            سنابل غرقت في
                   نشوة
                  الهواء



(75)
وانكسر صمته
        حين دفعت الصحراء
               بعقاربها
            نحو وجهه
           الضاجّ  بالبكاء
(76)
دقَّ الباب
     مرّة
     قبل
     مرّة
لكنّها الذاكرة مقفلة
        ونورها انطفأ
          ذات خوف
(77)
مضياف أنتَ؟
لماذا تنتصب سكاكينكَ
                     خلف الباب؟
(78)
يا صديق
لا تفتح لي الباب
أحزاني تسبقني
ونهاري صحراء
 (79)
توقّد جنونه
ذات مساء
لتقطر أصابعه
            ألواناً  وأشكالاً
         ودلالات
 (80)
ها انتَ تزحف
على جدران من قسوة
لا كفّ تحميكَ
ولا قلب ينهض بكَ
 (81)
أنصتُ الى وقع خُطاكَ
على شارع ٍمن هباء
هل انتَ حلم
         يغزو قحط  أيامي ؟



(82)
لا تقتربْ
أيّها الغراب
يكفينا سواداً
      وعتمة
(83)
واتسعت كفّه
حتى ضاقت بنا
هل  من كفٍّ ثانية
                  تزهر فيها
                          أحلامنا



(84)
وجالت عيناكَ
           بحشود تئنُّ
                  بأوزار
                     لم تفعلها
مَن يمنحها أكفّاً
            ترفع خطاياها؟
(85)
ازرعها تلك الرمال
             ولو بشجيرة
                    أو
                 زهرة
(86)
احترسْ
وأنتَ تجوس
          في طرقاتها
الشوك مغروس
         في جدرانها
(87)
انصتوا الى حفيف أشجارها
                 وهي ترقص
                           طرباً
                              مع النسائم
                                    ذات ربيع
                                            شمسيّ
 (88)
وتمرُّ أصابعكَ
على حافّة الكأس
                 فلا تشربه 
                         ولا يؤنسكَ
 (89)
لا
تقبر حروفكَ
            هي ألحان 
                     لم تُعزف للظلام



(90)
وذوى ربيعها
       حين
      لم
     يكفّ
     الخريف عن
        الغبار
(91)
لا وزر
       إن ترفّقتْ أصابعكَ  
                         يكفينا أحزانا



(92)
وحدّقَ به
ذلك الفجر الذهبي
                 رغم
                     أنّه
                       لم يشرق
                                بعد
(93)
لا صدى لأنفاسها
                   تلك الذئاب
إن
استعرت
أنيابها
 (94)
ستشرق شمسنا
           فارفع كفّكَ السوداء
                        أيّها الغادر
(95)
وأشرق وجهها
          حين زارها
                 الشِّعر
                    وفي كفّه
                          باقة
                            نرجس



(96)
لكَ القيثارة
       فاصدح بأوتارها
                   ذات فرح
(97)
توهّج الدرب
      حين دكّت أقدامهم
                        ترابه
                       لتزرع النور في
                                      رحابه



(98)
وارتوى من مناهلها
                حتى
               تراقص النهار
                       مع
                        ريح الشمال
(99)
وأصغى لها
        تلك الموسيقى
             العابقة بالأمل
                       ليكتب تاريخ شروق
                                       وليد
(100)
أصغى
وتاه قلبه
لهمس دجلة مع الغابات
                      قيثار وموسيقى
                             وفجر أشرق للتوِّ
(101)
حين ينفث دخان سكائره
                    ترقص الأحلام
                               والموسيقى
                                      وقلبها يرنو إليه



(102)
انكسر الزمن
         حين تمدد صوته
                    على رملٍ عميق
                                  مسكون بالظلام
(103)
وأسمعه همسك
      أيّتها الكلمات
                موسيقى
                تشرق
                 على
                  ظلمات
                   قلبي
 (104)
وفاضَ أساها
         لا دجلةَ اليوم
        ليمسح دمعها
       ولا غابات
               تظل
              أحزانها
(105)
لماذا أقتمت
        صباحاتكِ
                أيها السرود؟



 (106)
وأصغت اليها
         قصائده
              لترسم
                   مساراتها
                         من عطر
                                وزهور
(107)
وصدحَ موكب روحها
                 بموسيقى
                وعطر
               وحلم تساكنه الشموس
(108)
لا تسِرْ نحو حياتي
               آلامها سوداء
               وسعادتها أوهام
(109)
صدّعها أحزانه
          حين عزفت أوتاره
                     موسيقى فجر
                                يطفح
                                      شوقا



(110)
وذاب صوته الذئبيّ
            حين صدحت الموسيقى
                                     أملاً
                                        وأضواءَ
(111)
لكَ العزاء
      إن ارتديتَ سواد
                  الروح
                  قبل
                الجسد



(112)
توشّحتْ بالنور
          حين تماهى قلبها
                       وسرودها
                             ذات كتابة
(113)
خافت عطركَ
          أيّها الحنين
                   لماذا لا تصدح؟
 (114)
وحيداً
     وخطواتك لا تترك آثاراها على
                               الطريق!
 (115)
ومدّتْ قدمها اليُمنى
             لتطرق أرضنا
                       تلك الشمس التي
                                   لا تأفل
(116)
لا تستدرْ
       قصائدها تصهل
                   ووجهكَ يغرِّب
                                     غربا



(117)
لأنها التقطت حبّة اللؤلؤ
                      الفجريّ
                       ستشرق روحها
                                     ببهائها
(118)
سفن حمقاء
         توارت خلف بحار
                   غادرة
                      لتقتل أحلامهم
                    بأرض شمساء



(119)
مالها مرآتكَ
         نسيتْ ملامح وجهكَ
         ذات جفاء؟
(120)
لأنكَ هنا
      ستغني الشمس
                 لليلكَ البهيّ
(121)
هو النهار
       اسقهِ ماء الشمس
                     ليحيا مضيئا
(122)
وأغراه بياض قلبها
              ليغزل الألوان
                        شموساً
                               وأقمارا
(123)
هي المتاهة
         تساكن ذاكرتي
                    هل
                    من
                   بوصلة؟



(124)
يرّن صوت شوارعها
                  في قلبي
                       لكم الصدى
                              أيّها التعساء
(125)
وهمستْ لي الريح
                الغضوب
                      لا
                     حياة
                     للمتباكين



(126)
شاركني غُرّة نهاري
                أيّها المساء
                        لكَ البياض
                                 كلّه
(127)
سفنكَ بيضاء
أمواجكَ زرقاء
شمسكَ بهاء
لماذا غدرتَ بأرواحهم
                أيّها البحر؟



(129)
أهداكَ الضباب أشباحه
                لماذا احتضنتها؟
(130)
مخالبهم تبتر ذاكراتنا
                  ساعة
                  قبل
                 ساعة
                 لكنّه
                 الحلم
                 يهرب
                 ليسكن
                 قلوبنا
 (131)
أسرعي
أسرعي
أيّتها الأشرعة
قبل أن تعتقل المرساة
                   أرواحنا
 (132)
كما الشراع
       خفّاق أنتَ
               ياسيّد الكلام



(133)
ونثرتها أوراقها اليابسات
              بانتظار ربيع
                      يحثُّ خُطاه نحو
                                  قلبها
(134)
لا تلمس حرائقي
              دجلتها فقط
                   مَن
                  يطفيء
                 اشتعالاتي



(135)
وأقفله ذلك الباب
              الوحيد
              بيننا
             ليرسم على ظهره
                           لوحة حُب
 (136)
ممنوع أنتَ من الدخول
                  هنا عتمة
                    وأنتَ ضوء
                            لكنّ الأسرار
                                   تتوشّح بالسواد
(137)
لا تنسجها ملامح أيامكَ
                     لها
                     النسائم
                     والأشجار
                     وبهاء شمس تتشمس
(138)
لا تشاركها كأسها
             أيامها غادرات
            والمساء يخدع أحيانا



(139)
وأبحروا
    ذات مجهول
   ليولدوا من جديد
   لكنّ
  البحر أفعى
 وأمواجه مخالب
           وأنياب
(140)
قوافل من غبار
          تراكمَ على أرواحنا
                         ذات سُرى ليليّ
                                     معتم
 (141)
ونظّمها أيامه
           بفراغ أبله
           لا يتجدول أبداً
(142)
في أسفل المدينة
              انكفأ جسده
                      مثل شجرة
                                خريفية
 (143)
داهمتها الأوهام
            ذات أرق
                  كموجة غادرة
                               هوجاء
 (144)
أهداها وردة
        فاجأته
             بزخّة قصائد
                       وردية
 (145)
صبراً
أيّها الغبار
لا قلب لي
بماذا أتنفس؟
 (146)
لماذا تنظر إليَّ
          حقائبي
          بريبة؟
 (147)
تبعثرت كلماتي
           حين هبّت عواصف
                              قصائده
(148)
سيغرق البحر             
          بدموعه
              ذات صحوة
(149)
رتّبها نذوره
        نذراً
        نذرا
        حين هلّت عليه
                    قصائدها
(150)                      
لماذا تحفر ملامحكَ
               على
                  ساعات
                      أيامي؟
(151)
أطفأها شمعته
           الوحيدة
                ليستشعر وجهها
                                حلماً
                                    نورانيا



(152)
أعيروني جناحين صغيرين
                   لأطير إليها
                         وأمطر قصائدي
                                 على دجلتها
(153)
أحياناً
   تمتليء قصائدي
                حزناً
                  مَن يمنحني
                          حفنة من لقاء
                                   أخضر؟
(154)
وانفصل ظلّي عني
               ذات كرهٍ
                    للسواد
(155)
متى تصبح وديعاً
               كالحملان
                      أيّها الحزن ؟
(156)
ستطردكَ الرياح
            ذات هبّة
                    أيّها الحزن الأسود
(157)
تقطر حروفكَ
           أحياناً
           مثل
           خلية
          عسلٍ
          مهجورة
(158)
بأظافره
تسلّقها
جدران
السعادة
لكنها أهدت روحه
            لرياح غادرات
 (159)
وراء الأسوار
         تهالكَ جسدكَ
                   لا تحلم
                       بجناحين
                              أيّها المُشرّد
(160)
تمطر حزناً
تمطر ألماً
مَن يخبر الغيوم
             ببكاء قلوبنا؟
(161)
لماذا أطفأتَ نهاراتي
                أيّها الظلم؟
(162)
لا تُشمِّع نهاراتي
            شموسي لهب
            وأحلامي نيران
(163)
لكَ الرماد        
       أيّها الظلم
       فلا تكنس أيامي
                   بمخالب
                   دامية



(164)
وطردونا
ذات ظلم
      الى غياهب الظلمات
      مَن يضيء الطرقات؟
(165)
خاتم من الريح
هديتكَ إليها
       لكنها حلمت بخاتم
                     من نرجس



(166)
أيامها بلا أجنحة
             ذات كُره
                   انتزعوا ريشها
                   قبل قلبها
(167)
لنزرعها معاً
         تلك الوردة
                لا خناجر
                للأيادي الغادرة



(168)
رسمتُ طريقي إليها
                برائحة الأزرق
            وهالة
            من
           حنان
(169)
هل نغفر
لنصلِ خنجر
يخترق الذاكرة؟



(170)
لماذا نسبح ضد التيار؟
(171)
لا ترتجف
إن رأيتَ
إعصار غضبي
يمطر خناجراً
وأشواكا
(172)
تفلسفها أيامكَ
          لكنها تكتب
                   ثوانيك
                         وأنتَ غافل
 (173)
كُن ناراً
     إن غضبتَ
        مثل
       الأرض
       والماء
      والريح
      والنار
    إن قامت قيامتهم
(174)
واحتضن الليل دموعها
                   ذات حسرة
                    غبراء
 (175)
لا تفتح عينيكَ
            إن ظلَّ رأسكَ
                     محنياً
                    يعانق
                     التراب
 (176)
سنظلُّ ندور
        في الفراغ
ليتصارع العبد والسيّد
        في المركز



(177)
اخلع نظارتيكَ
           سترى العالم
                   يرقص
               ويتلوّن
 (178)
تاه الطريق
حين أربدت خطواته
                الحارقة حقداً
 (179)
لا تنصت لكلماتي
             بل اقرأ خارطة
                         وجهي
(180)
دع الباب موارباً بيني
               وبينكَ
                  أيّها المأسور
                      بكبرياء
                      جوفاء
 (181)
أبجديتكَ حزن ينثر
              أمطاره
              ماذا أفعل بكلماتي؟



(182)
يتكاسل الهواء
           أحياناً
              ماذا نفعل برئةٍ
                         لا تتنفس؟
 (183)
وتهمس ورودها
             شِعرا
             لماذا تسدّ أُذنيكَ
                          أيّها المتغافل؟



(184)
لا تغرس أشجار الفراق
                    سأنثرها بذور
                             الشوق
                                 لتزهر الشموس
 (185)
من فم القمر
         تناثر اللؤلؤ
                 ليرسم طيفكَ
                        قلادة
                        من
                      شوق
(186)
سأُحاربه ذلك السراب
                المحاصِر لنبض ذاكرتي
 (187)
تُغرقني قصائدكَ
         مثل أسماك زينة
                    تاهت في بحر
                            روائحه زرقاء
                                       سماوية
(188)
شائكة هي دروبكَ
لماذا تقيّد قدميَّ
            بسلاسل تعوث؟
 (189)
في ليلة قمراء
          دوّن تمائمه
                 أغمدها في جُبِّ
                             ذاكرته
                                 ليأسرها تماماً
(190)
صيفها يتثلّج
         حين تمرّ أصابعكَ
                     على قصائدها




(191)
سيشرق فجرنا الغجري
                 رغم
                الليالي المطرية
                             العابسة
(192)
وذابت فصولها
           حين عصفت بها
                        رياح غضب
                                آثم



 (193)
هالها انتظار
          قمر لم يتذكّر
                   أنَّ الليل ينتظر
                                طلعته
(194)
كلّ المسارات تنتهي
                الى أصابعكَ
                         فلماذا تحزن؟
 (195)
لن تغيب شمسها
              مادامت أحلامنا
                        قناديل شوارعها
(196)
لا توجّل
     نبض ذاكرتكَ
               الفصول تتهارب
                            أحياناً
                                   دون أثر
 (197)
وغصّ بسواد غربته
                حين كشفتها
                           شمس
                           صيفية
                           صريحة
(198)
ستكون لكِ الشموس
               ذات حريّة
              أيّتها المُقيّدة
 (199)
مساراتنا إليها
          زرقاء سماوية
                     رغم شوك الدروب
                                  وظلمة القلوب
(200)
رفرفي
أيّها الأشرعة
         قلبها حائر عند
                       الضفاف
 ( 201)
على رملها رسمتُ
               أنفاسي
                   ليعشقها دجلة
                              كما أعشقه
(202)
وحام قلبها حائراً
             عند ملتقى الطرقات
                               أين اشارة
                                       قلبكَ؟



(203)
صمتكِ مريب
أيّتها الرياح
متى سيبدأ عصف
                غدركِ؟
 (204)
لا شمس
لا همس
لا عابر
ولا متسوِّل
ما له هذا النهار؟



(205)
حائرة هي الأسئلة
              تطوف حول حوافِّ
                              فمي
             تركن في زاويته
                          ولا تصهل
(206)
لا تقرع طبولك
أيّها الوهم
يكفيني سرابكَ
             الآثم



(207)
ما له النسيان
يتذكّر ذاكرتي؟
(208)
ظامئة شفاهكَ
           أيّها القلم
                  وذاكرتي موج
                             يمور
 (209)
لكِ الطوفان
        أيّها الخرائب
                  فلتقرع أجراسكَ
                               أيّها الغراب
(210)
مظلمة أنتِ
       هذه الليلة
              أيّتها النجوم
                       وأنا قفر
                              لصحراء
                                    الحياة
(211)
سأحتمي بظلالها
          غابات الزيتون
                  فاشرقي ماشئت
                           أيّتها الشموس
                                      الصحراوية
 (212)
بيني وبينها جسر
             مَن
            سيبدأ
            الخطوة
            الأُولى؟
(213)
فلتزرعني أصابعكَ
                عند حافة دجلتها
                               لأحيا
                                   نعم
                                        سأحيا
(214)
على الضفّة الثانية
                           تنفرش غاباتها
                           الشهيّة
وأنا صُبّارة
ترمقها
وتبكي
 (215)
يجتاحكَ غضب
كلّ ما كتبت هباء
              ستطعمه للهب
                         ذات خيبة
(216)
لم يقرأْ مناشيري
             ذلك الليل الأليف
                           يتمرّد
                               أحياناً
 (217)
تاهت الدوامة بنا
              مَن يُسكِر أحزاننا
                              علّنا
                                 نفيق؟



(218)
يغتالني الأرق
            لا همس لأصابعكِ
                         أيّتها السرود
                                    هذه
                                       الليلة
(219)
لكَ النار
أيّها الضجر
        لا تؤرّق قلبي
(220)
فوضاك ربيع أخضر
                  أيّها الشعر
(221)
فراشة هي
     مزّقت ثوب الحرير
               لتحوم حول النار
                        مَن يدوِّن تاريخ
                                      جنونها؟
 (222)
متى تلوِّن أمطاركَ
               بالأخضر
                    أيّها المتغافل عن
                                  صحراء
                                        العمر؟
(223)
لا ملجأ لكَ
         هي امرأة الظلام
                       وأنتَ الشارد
                                   المُشرّد
(224)
متى نزرع أقمارنا
              والنفق
                   طويل
                      ومعتم؟



(225)
أنتَ الفجر الذي
             خانته
                 نجمة الصباح
وهي قطرة مطر
          داخن
             رفضته الأرض
                         فكيف تلتقيان؟
 (226)
حين حلَّ القطاف
              بكت السنابل
                        أيدينا ليست هنا
                                     لتقطفها
                                           ذهبا
(227)
مهجور أنتَ
أيّها الصدق
          مثل نبتة متعفنة
                        في زمن أسود
(228)
ستقودني أصابعه
               نحو الشمس
                         فلماذا أحزن؟
(229)
ورتّلت أشجارها
            أناشيد تركوازية
                    حين تفيّأت بظلالها
                                     قلوبنا
 (230)
يوماً ما
     سيكون في معابرنا
                    شمس
                    لا تنطفيء
                           وقمر
                              لا يأفل
(231)
لكِ النسيان
أيّتها الأحراش
           ولنا
              سنابلها
              وخبزها
              ودجلتنا
(232)
اشتهى البحر
           عذوبة دموعهم
           ونقاء دمائهم
                      لا
                     أمان
                     للغادر
(233)
لا تَمُتْ
ستقطر أرضنا
           شموساً
                 مهما طال
                         ظلامها
 (234)
توسّد قلبها
حين لم يجد ما يتوسّده
                    غمرته حناناً
                              وعطرا
(235)
لا تشرب دمي
          مالح هو
                أيّها المتعطّش
                           الغادر



(336)
وشمكِ يعانق قلبي
               أيّتها الطاهرة
                           البهيّة
(237)
غيمتي التركوازية
                   أنتِ
                    فلا تمطري
                                إلاّ
                                   حنانا



(238)
ذات حقد
نشر الموت مساميره
                 على الطرقات
وجلس أعلى الهضبة
              ليرقب
              نزف
             أرواحهم
(239)
صموت أنتَ
         لماذا تنثر عيناكَ
                         شروقاً
                             وشِعرا؟
 (240)
استلّوا أصواتنا
            ذات مساءٍ
                   حالك
                  وبلا قلب
(241)
مصائرنا مربوطة
             بخيوط الى نبضها
                       هل كان الخيط
                                   أزرقا؟



(242)
أبحثُ عنّي
        في هذه الظهيرة
                      المغلقة
                           مَن رآني؟
(243)
ذات حقد أسود
تشظّى جدارنا الحامي
                  مَن يدفع لنا صخرة
                                 نحتمي بها؟



(244)
هل يحوِّل النهر مجراه؟
                 انبش
                 التاريخ
               إذاً!
(245)
لا تصنع أوهامكَ بيديكَ
                     الحقيقة
                     شمس
                      شارقة
                     وإن
                    غربت


السيرة الذاتية
§        د. وجدان توفيق الخشاب
§        مواليد الموصل/ العراق/1959.


§        قاصّة، شاعرة، باحثة في الأدب العربي الحديث، ناقدة تشكيلية.
§        حاصلة على شهادة الماجستير/ جامعة الموصل/ كلية التربية/ قسم اللغة العربية/ 1998.
§        حاصلة على شهادة الدكتوراه/ جامعة الموصل/ كلية التربية/ قسم اللغة العربية/ 2004.
§        نشرت نتاجاتي في الجرائد والمجلات العراقية، وبعض المجلات العربية الورقية والالكترونية: النور، المثقف، كَ تَ بَ، الجسرة، الدستور، الديار اللندنية، الناقد العراقي، شبكة الاعلام في الدانمارك، الناس، العالم، الحدباء، نون، عراقيون، الصدى، الحياة برس، الفكر، اخبار الشباب، عراق السلام، بابل، بلادي اليوم، فانتازيا برس، مؤسسة الفراتين الاعلامية، صوت الوطن نيوز، المدى، الشرق الاوسط.
§        ذكرني المرحوم د. عمر محمد الطالب في كتابه: اعلام الموصل في القرن العشرين، الصادر عن جامعة الموصل/ مركز دراسات الموصل/ 2008م.
§        ذكرني الأُستاذ جواد عبد الكاظم محسن في كتابه: معجم الأديبات والكواتب العراقيات في العصر الحديث/ ج3/ دار الفرات للثقافة والاعلام/ بابل/ 2014م.
صدر لي:
1.       رمليات مُدوّرة/ نصوص وقصص/ سلسلة نون/ الاتحاد العام للأدباء والكُتّاب في العراق/ نينوى/1995.
2.       وقيعة وثلاث عواصف/ حوارات وقراءات/ سلسلة نون/ الاتحاد العام للأدباء والكُتّاب في العراق/ نينوى/ 1996.
3.       تقنيات القصة القصيرة – قصص غانم الدباغ أُنموذجاً/ مطبعة الديار/ الموصل .
4.       الاغتراب والتغريب في نصوص مسرحيات الفريد فرج/ مطبعة الديار/ الموصل.
5.       فرشاة ودلالات – حوار مع الفنان التشكيلي حازم صالح/ مطبعة الديار/ الموصل .
6.       سِفر تشكيلي – نقد تشكيلي/ مطبعة العلا/ الموصل .
7.       للمرايا نبش آخر/ نصوص وقصص/ دار الشؤون الثقافية العامة/ بغداد/ ضمن مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية/ 2014.
8.       قصص من نينوى/ مشاركة/ الأجزاء: 2، 3، 4، 5.
9.       واللون يسرد الحكايا/ نقد تشكيلي/ مطبعة كوردمان- دهوك.
10.  وقالت شهرزاد/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.
11.  ترانيم/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.
12.  ملامح على الرمال/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.
13.  شموس/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.
14.  مسارات من عطر/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.
15.  أشتاقُ بيبونها/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.
16.  رائحة الأزرق/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.
17.  رقصة الألوان/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.


د. وجدان الخشاب Headline Animator

د. وجدان الخشاب