الأربعاء، 3 فبراير، 2016

مؤلفاتي


الجمعة، 27 نوفمبر، 2015

كتابي الثاني عشر


                 

وقالت شهرزاد
{نصوص وامضة}

د. وجدان الخشاب

2015

اسم الكتاب : وقالت شهرزاد  (نصوص وامضة)
المؤلفة : الدكتورة وجدان الخشاب
التصميم والاخراج الفني : غازي عزيز التلاتي
رقم الايداع في مديرية المكتبات العامة في محافظة دهوك (15/2172/D) لسنة 2015
صورة الغلاف الاول للفنان التشكيلي {د. خليف محمود}






حقوق الطبع والنشر محفوظة للناشر
ولا يجوز طبع أو نشر أو استنساخ الكتاب
أو جزء منه إلاّ بإذن من الناشر



الاهداء
إلى روح شيخ القصاصين العراقيين المرحوم
             أنور عبد العزيز
الذي شرّفني بلقب {حفيدة شهرزاد}
شهرزاد الرائعة {شيخة الحكّائين العراقيين}






















وقالت شهرزاد

شكر وتقدير
شكري المعبّق بالاحترام للفنان التشكيلي المبدع {د. خليف محمود} لموافقته على أن تزيّن لوحته الجميلة غلاف هذا الكتاب.
                                                                 وجدان







(1)
مولاي...
حين أراد ليلي
أن يغفو على ايقاع ثلج يهطل
تهاربت حبّاته ..
فليلي مقهور بسواده
والثلج يتألّق نقاءً وعذوبة
(2)
مولاي...
شفتاكَ تنطبق على حروفكَ
عيناك تصمتُ
والصمت قتال أعزل
أما آنَ .. لكَ .. أن تنطق
(3)
مولاي...
أبحثُ عن نبضكَ في أوراق ذاكرتي
وأعودُ .. فأطويها ..
(4)
مولاي...
لا تحزن .. حين يأفل القمر
لأنّه سيطلُّ .. ودلاله سينهمر

(5)
مولاي...
مَن قال ..
أنَّ الصفر .. ليس سيّد الأرقام؟
(6)
مولاي...
لا تشرب كأس السعادة
من يد الآخرين
بل ..
اسقها للعِطاش

(7)
مولاي...
لا تصدِّق الشمس
مخادعة .. باردة
وقلبها يشتعل
(8)
مولاي...
دعْ عنك تاجك وصولجانك
دعْ عنك مذهّبات ثيابك
دعْ عنك عرشاً لا يليق بك
وانصتْ للكلام في محرابه
اعشق اللون في اشراقه
ارقصْ مع النغم في بهائه
(9)
مولاي...
صمتك يقتل الكلام
كلامك مسفوح عند بوابة قلبك
شفاهك تلتف على بعضها ..
ولا تعلن ..
حروف
أم مطر
هذا الذي ..
تنثره عيناك؟
(10)
مولاي...
رؤياك سحابة في سماء صيفية
خطواتك توقفت عند ملتقى الطرقات
ترى الكثير .. الكثير
ولا تعلن شيئا
(11)
مولاي...
ياشهريار السيف
أما يكفيك ما .. يقطر
من دمائنا
(12)
لا هروب
شِباك حزنكَ
تطوّق ليلي
وتقتل نهاراتكَ
(13)
مرصّع بنجيمات خابيات
ليلنا الذي لا يكـفُّ
عن عشق الظلام
(14)
يُلمِّع الخنجر حافة لسانه
والنزيف ينتظر
عند حافة الرقبة
(15)
ينسكب عطر حضورها
شلالاً من فجر مضيء
(16)
ويطلُّ وجهكَ ..
حلمنا به فجراً
حلمنا به فخراً
حلمنا به عزّاً
لكنًه أطلّ بدمعتين

(17)
تهتف بكَ الجموع:
تسقط .. تسقط
كبرياء أُذنيكَ تظنّهم قطيع
 (18)
نثار.. نثار
من
طموحات.. ابتسامات.. أُغنيات.. سعادات
لملمتها أصابع الظلمة
صنعت منها جبلاً
ننكفئُ وراءه..
         ونشهق
  (19)
تسآءلتْ عيناه وهي تطلُّ من خيمةٍ بلا باب:
أين الغيمات الماطرات؟
أين حياته بمساءاتها الهادئات؟
بصباحاتها المشرقات؟
لا شيء سوى صحراء
صحراء تفترشها الرمال
رمال..
   تجرُّ
     الرمال
  (20)
ويفكُّ الليل جدائله
لتقطر .. عذوبة وحريرا
أبداً.. لم يكن الليل
بالأحزان خبيرا
  (21)
لا تقُل للالام:  توقفي
لأنّها ستطلُّ .. وتنزف
  (22)
وللأعماق خفاياها
مثل ..
بحر بلا قرار
 (23)
الهواء..
يختنق .. بحثاً عن هواء
               يتنفّسه
وأحلامه
تطوف حول غبار عتيق
لا ملامح له
ولا خرائط تأويه
  (24)
تحتشد العصافير..
أسرابها .. تسابق أمواج هواء مغبر
باحثة عن سياج يأويها
(25)                                                                     
ضوء القمر
مطر يتساقط ليروي
لكنها..
الأشجار..
    بلا أوراق
  (26)
إنّه .. الألم
ألم تصطفق أشرعته على عتبات
                            أرواحنا
(27)
ودقّت..
 أجراس الرحيل
تطاوت أوراق الشجر
              وتناثرت..
لتبدأ رقصتها مع أمواج الريح
على أنغام بلهاء تصدح:
فليزهر الخريف
        فليزهر الخريف
(28)
في مرآةٍ على حائط عتيق
ارتسم وجهها..
مررتْ أصابعها على ثنياته
وابتسمت لتلك الأيام
مرّها.. وحلوَها
 
(29)
دجلة..
   خيّال..
يلمُّ أفراح حبيبته
ويطيران معاً..
خارج أُفق الغبار
 (30)
حين..
 يتألّق الشتاء
يُعلّق الصبر..
على حبل الانتظار

(31)
هل ستأخذني خُطاي اليكِ
                   يوما..!
     (32)
للرياح..
دائماً..
رغبتها في أن
          تعصف بوجودنا
  (33)
الكتابة
أشرعة..
حاولت أن تظلَّ خفّاقة
لنكتب على قلبها
        سطورنا
 (34)
لها .. هي الحبيبة
رائحة تسكن قلبي
لا رائحة تشبهها
        أبدا
   (35)
كانت..
شوارعنا مسكونة بهمس المارّة
                      وصراخ السيارات
كانت..
بيوتنا تأتزر بضحكات..
                    دموع..
                          أحلام..
(36)
كانت..
شمسنا تراقص الظلال
كان..
ربيعنا ينهمر رقّة وعذوبة
(37)
الآن..
تنزوي نهاراتنا ممهورة بالبكاء
يراودها الحنين إلى صرخة
ولا .. صراخ
   (38)
في عمق الظلام
تنادت الخيول الأصيلة
تعالى صهيلها:
آن لنا أن .. نشقَّ الغبار
غبار صمتنا..
ونعلنه فجراً
      وانفجارا
 (39)
سمير الليل وقصته الأثيرة
عن غريق راقَــصَ الموج
فطوّقه بسلاسل من غرام
(40)
عند قدمي جبل من حجر
تاهت نحلة ...
تبحث عن قطرة عسل
(41)
نهاراً : دوّنت أحلامها
على اشراقة الرمل
مساءً : احتضنتها قسوة المدّ
ليلاً : هوت بها إلى ظلمة البحر

(42)
غادري أيتها الريح
أرصفتنا شتاء بارد يتدفق
وأجسادنا ثغور في مهبّكِ الغبي
(43)
في عينيها غيمة
           تشرد حيناً
          وتهطل أحيانا

                              

 (44)
يا ليل …
تُغيّر الاشجار أوراقها …
يمدُّ البحر أجنحته … ويتمطى
ينكفئ الهواء في زاوية مغلقة
تطوي الرمال صفحاتها
يغفو القمر وعيون ترقبه
(45)
ترتجف قطرات المطر من خجل يسكنها …
واللحظات تسرقنا من ذواتنا …
لتترك بيننا ذاكرات مشقوقة
(46)
وأنت …
وأنا ...
يا ليل …
تسقط التفاصيل بيننا
تنفتح… تعاود انغلاقها
دون استشارة …
تلوذ بصمت يطبق عينيه
وتجّفله … صحوة …
فينهض …
(47)
أحياناً
ينهض الصمت مرعوبا ...
يتناثر …

         يتناثر

 

(48)

يا ليل ...

أجراسي لم تعد تقرع …
وأنا أعدو بين
              النهار…
                      والنهار …
(49)
شمسي التفّت بغبارات هائمة …
وأطبقت جفنيها على دمعة
تاهت مساراتها
ينسحق اشراقها في مراسيم
من سكون وقهر
(50)
قهري .. يعلن عن حضوره
لحظة
    لحظة ..
(51)
وأنا …
يا ليلي …
أتعالى على الصمت …
أتعالى على الخوف الساكن
بين حدقتيّ…
(52)
أرنو ..
     اليك َ
       مسكوناً
           بهاجس
العتمة..
والرهبة ..
(53)
يا ليل …
يا ليلي أنا…
متى تصحو ؟؟؟؟
(54)
ها أنت …
تلتحف بنجوم لا تشرق
تموت مفترشاً نعش نهار
نهار .. يبكي بصمت أسود …
(55)
يعاندك الصحو
يدفع بقدميك الى طرقات
غربةٍ مُسوّرة بهباء …
هباء …
يفترش النهارات
تلاحقك مطرقة سؤالي :
متى تصحو ؟

(56)
ياليل ...
كأنك ادونيس الغافي في قعر عتمة    
عشتاروت تسحُّ دموعها
عند حافة الفرات …
وحزنها يناجي غيمة
                                    امطري
                          امطري                
 (57)                            
لينهض ادونيس
 من
 أرض
 اليباب …
ليدفع الرملة
           أثر
              الرملة
وينهض …
لأنهض  …أنا …

(58)
يا ليل …
أمدُّ اليك يداً
مفتوحة الحزن
              والجراح ..
مسكوبة الدمعة
(59)
أمد اليك أصابعاً
تلقي بسؤالها :
مُدَّ لي
       أحلاماً
           نجوماً
                طفولة
                  عذوبة
(60)
يا ليل …
دجلة يرنو اليك
              اليّ
 تعال
    تعال
انزعْ ..  قشورك الخابيات
        نجومك المعتمات
       أقمارك الغافيات
      رياحك العاتيات
(61)
تطهّر في دجلة …
دجلة الطهر والنقاء
(62)
يا ليل …
يرنو قلبي اليك
تمدُّ كفّي أصابعها..

            الحزينة             

تنهل عذوبة دجلة…

تتساقط قشور أحزاني
                  قشرة
                     قشرة                   
                                    
(63)
أُسطورة .. هو الرحيل
في ظلّ ليلة حُبلى        
بالأنين ...
    والأوزار
(64)
حين زرعوا شوكة في يدي
أزهر الــفُـــلُّ والياسمين والجلّنار
(65)
ساعة للماء
ساعة للنار
تلك هي حكايتنا التي طوتها
                    ذات فجر
                        مرايا خادعات
(66)
أناملها وأوتار القيثارة
حكاية ربيع أخضر
(67)
للمحابر صمتها
للكلمات صداحها
للأوراق صقالتها وبياضها
                ولذاكرتي احتفال لا هدوء له
(68)
حين أصبح القانون ذئباً
صدح الظلم بالعواء
                                                                                                           (69)
مصيره
يسير الى عتمة الفراغ
ونور شمسه لم يهطل بعد
(70)
ساعات ثقال تعلن حضورها
 والليل يتراكم في ظل شعاع شمسي
                           معتم...

(71)
تحت خط الصفر
دوّنَ امنياته .. الفقيرة
   
(72)
فأسه تزيل شجيرات الأشواك
تفتح ثغرة في الرمل
 الثغرة تكبر ..
تكبر ..
لتلمَّ الجسد الذهبي الذي مـزّقـه ..
                          انفجار
 (73)
لنمدَّ ايدينا الى الشمس
 علّها ..
تحرق أحزاننا
 (74)
ظلال غامقة لأشباح انكساره
تفرش عينيها على منضدته العتيقة
وكأس سعادته فارغ ... تماماً
                                                                                                           (75)
لتسقط الجغرافيا في قعر ظلمة
تكفيني خرائط الضياء
             المنبعث من عينيكَ
(76)
غرباء
    غرباء
       أصابعهم مخالب
               وعيونهم سيوف سوداء
(77)
تمائمه صفراء .. غبراء
كلماتها طلاسم
وأصابعه تخطٌّ في فراغ
                   كاهن أسود
(78)
عيناها .. أمواج ذهبية
كلماتها .. دِلاء من عسل
قلبها .. يغفو على ايقاع بوح ..
                    خفيّ
(79)
ذاكرتي ..
عالم لا يزوره الصمت
صراخاتها أحزان ليل خريفي
(80)
تلاقى خطا سكة الحديد
فاشتعل القطار
(81)
لمسة أصابعها
بستان من الفُـــلّ الأحمر
(82)
في لحظة حيرة
استعرض الذئب براقعه
بانتظار فريسة ذهبية الحضور
(83)
تساقطت أوراق الخريف
مع أنّ الخريف اعتزل
                ذات عصر
(84)
في مساءٍ مطير
الريح تطرق الباب
الباب يلهث
نختبيء في شقوق الجدار
(85)
أفراحنا ترقص أحياناً في شمس الظهيرة
لكنه الذئب ...
يختبيء ... وراء شعاع
(86)
في ظل شجرة زيتون
تعانق عصفوران ...
لتبدأ حكاية العطر الأثير                                                                                   (87)
أحلامها .. فراشة
تغفو في شتاء عميق
ينتظر
   لحظة
      دفء
(88)
بعيداً
     بعيداً
أُحلّقُ... ويغمرني الضوء
(89)
في عتمة عينيها
غيمة..
   تشرد حيناً
  وتهطل كثيرا
(90)
وانتظر..
ذلك المساء
الذي ينعتق فيه الضوء
                من قيد الحضور

(91)
الريح تعابث أشرعتي
والموج يُرتّب طقوس الظهور والاختفاء
وأنا لا أرسو
         ولا أُبحر
(92)
أنا الشمس
أصابعي تدوّن مفكرة الكون
كل شروق
وكل غياب

(93)
في مفكرة الثلج
زرقة تفاوض زرقة
والشمس توّقع على بياض
(94)
وأرقبك .. أيّها الحلم
حلم عرسٍ لأنيابي                                                                                  
  (95)
حينَ..
ارتمت مرارة صوته على قبرها
                    نائحةً:
                         أُمي..
                              أُمي..
فاجأته الذاكرة:
كم نادتكَ ولم تُجبها
(96)
سيدتي الكلمة
         أنحني
          احتراماً لكِ
(97)
ويحلُّ المساء
في هدوئه أُمنية غافية
(98)
العتمةُ
     مساءٌ
       بدأَ للتوِّ
(99)
أين أنتَ
    يا ...
   نافخ البوق؟
أما آن لكَ
          أن
          تعلن؟
  (100)
أقنِعتُهم تطير في الفراغ
تصطدم وجوهنا
تُناثر أصابعنا
وأقدامنا تركض
            بلا أقدام
(101)
أزاح رملها
         رملةً
            رملة
ليدفن كلمات قصيدته العزلاء
         كلمة
            كلمة       
في ثغرةٍ عمياء
(102)
حزنها ... دماء سوداء
تدور ... تناور
ترفض بؤس شرايينها
دمعها .. أنهار حمراء
 (103)
نبضهم دماء تخفقُ
أصابعهم غضب ...
             وشَرار
أصواتهم تختنقُ
الأٌفق ينغلقُ
لا نصر...
       ولا انتصار
(104)
بقلقٍ ..
تترقب عيناه
تلك اللهفة التي يثيرها
عطر حضورها

(105)
تشاغلكَ الأحلام
        أحيانا
لكنّ نعشها يتسلل مراوغاً مثل
                     ثعالب
                     يصفر قلبها جوعا
(106)
كفُّــها لا يُــعوَّض
شلال ضوء وحنان
(107)
يعتذرُ .. وتغفرُ
يعتذرُ .. وتغفرُ
ومسافات الفراق تزداد اتساعا
(108)
يطاردها .. تهرب
يهرب .. تطارده
أحلام .. يابسة
(109)
لا عزاء .. لمجنون
ذاكرته اتقدت متأخرة
(110)
ثلج هو حضوركَ
في هذا الصيف اللاهب
(111)
أبواب للصبر
أبواب للقهر
أبواب للانتظار
والمفاتيح تهيم في غيبةٍ ما
(112)
خطا على الغيم
لَـملَـم نجيمات هائمة
رصّع بها ثوب أحلامها
(113)
نَسيَ .. ونسيتْ
تلك الوريقات التي تيبّست
في جيوب الأيام
(114)
أصابعه المعروقة
لوّحتها شمس بعد شمس
لتكتب تاريخ شقاءٍ ..
            وخوف
(115)
للأشرعة هوياتها
للرياح اتجاهاتها
للأمطار عناوينها
وجهك ..
     لا ملامح له
(116)
في خرقته البالية
حمل كسرة خبز بائتة
وبضعة أحلام يابسة

(117)
سالت دماء أحلامنا
وتساقطت
     قطرة ..
         تتبعها
              قطرة ..
ملعونة هي ..
تلك المخالب الكاسرة
(118)
تطير .. تدور .. تهبط
حمامة حائرة ..
تبحث عن غصن برتقال!
في صحراء الغبار
(119)
أصابعها تغزل سنابل القمح
قميصاً أو ربّما فستان
لحفيدٍ لا أُمّ له .. ولا أب
(120)
لا يزال البحر يحوك ليل مكائده
لسفينة تعشق الشمس والهواء
(121)
ستـفــرُّ مثل نعاج مذعورة
تلك الخراف التي استأسدتْ أياما
(122)
ذاك الجرس الصديء
ألا يكفُّ .. ساعةً فقط ..
عن الرنين ..
وايقاظ أحزاني ..بكِ
أيتها الطاهرة المُطهّرة!
(123)
برد .. حــرّ .. غبار
تلك هي حكايا فصولنا
طال انتظارنا ..
وحين أطلّ .. فصلنا الرابع
كان أعمى تاهت به الطرقات
(124)
عندما عزفت القيثارة لحناً حزينا
سردت الحروف حكاية اغتراب
(125)
غرباء..
غرباء .. أنتم
سأظلّ أصرخ بها
حتّى ...
تُلبّي الشمس النداء
(126)
أصابعه مخالب
تجدِّل ليل شَعرها الطويل
فــربّما ...
يكتب أُسطورة غرامه
               الأسود
(127)
شوكة في عينها
مخلب في قلبها
رمح في خاصرتها
لهاث كلماته المسعورة
(128)
نبضه دم يخفق
أصابعه غضب وشَرار
صوته يختنق ...
           يختنق ...
الأُفــق يُغــلِّـق أبوابه
لا نصر.. ولا ..انتصار
(129)
محكومة أنتِ بقيد التراب
مطلقة أنتِ برحبة الهواء
غرستي الخضراء
(130)
بأنفاسنا..
بأصواتنا..
بأجسادنا..
كم أثقلنا عليك أيُّها الهواء!
(131)
رملهُ تــِبر
قمحهُ تِـــبر
نفطهُ تِـــبر
ونحن جياع
       مشرّدون
(132)
شفاهها تنثر كلّ مساء
حكايات ...
مجعّدة القَسمات
عن بطولات .. لا رائحة لها
(133)
الشوك والياسمين معاً
ينبتان عند حافة لسانه
لينثر كلماته ..
سوادها .. وبياضها

(134)
لا شيء يحزن عينيه
أكثر من بياض أوراقه
             وسرد عصيّ
 (135)
أرى ... وترى
وبيننا ظلام ...
           وحولنا عتمة ...
(136)
العالم أسود؟
العالم أبيض؟
لا ... بل
عيوننا رمادية ...
(137)
وانتظرنا روائحه ..
             طويلاً ...
                    طويلا ...
ربيعنا ...
     الأرمل
(138)
يمرُّ غرام أصابعه على شَعرها
فيزهر شِعره ..
         ايقاعاً
             وربيعا
(139)
قُـــــطّــاع الطــرقات
لا اختباء لهم
الطرقات اختيار
 (140)
نحنُ ..
مواليد وموتى
نحنُ ..
سفن مهاجرة .. مهجورة
والريح ترسل نُذُرا
لا بوصلة .. ولا أشرعة
(141)
للمساء سرّه المكنون
للصباح افتضاح روائح الأسرار
(142)
تكسّرتْ سلّة خبزها
فاختنقت بدخان تنّورها
(143)
لا عزاء للواهمين
آمالهم .. سرابٌ أنفاسه هائمة
(144)
قبل أن تنام عينه الوحيدة
تساءلت:
لماذا لا تسامرها أحلام خضراء؟
(145)
حين
لمستْ أصابعي خط الأُفق
تراكمت الجبال على ...
               الجبال ...
(146)
يطاردها الصدى
       تركض ..
يلسعها الصدى
     تركض ...
لا حبَّ في خفاء
(147)
غفا الهلال ..
زحفت نجمة صغيرة
        وغفت ...
             بين كفّيه
(148)
تراتيله حزن
وعشقه حكايات شتاء
(149)
التاريخ ...
    دماء ...
   وأصفاد ...
  وجنون أسلاف
(150)                    
سراب ...
وهم ...
خيال ...
حكايتنا التي لم تـَــمُــتْ
           ولم تشرق
(151)
تنزوي في زاوية معتمة
تنتظر أصابعه لتكتبها
قصيدة غزل بيضاء
(152)
أن أُسافر لأكتشف العالم
ربّما .. تعني
أن أكتشف العالم المختبيء
في ثنايا .. ذاكرتي
ربّما ..
(153)
مُسطّح .. تائه
هو العالم
بعد أن فـقَـدَ كروية أخلاقه
(154)
هل خُلقنا لنسير على الأرض
ماذا تفعل الطائرات إذاً؟
(155)
غرائبي أنت أيّها البحر
هادئاً .. منبسطاً تبدو
وفي أعماقك .. ليل
               يفور ..
(156)
يرمي شِباكه
ويلفظها البحر
صيّاد جائع
في بحر مراوغ
(157)
أقفُ في مكانٍ خاطيء
تقفُ في مكانٍ خاطيء
حظوظنا لا ألوان لها

(158)
قُساة .. هم
قلوبهم مثل البحر الميت
يغتال طفولة أبنائه
(159)
تموء .. تموء
مثل قطط جرباء
تنفق على حافة الرصيف
أحلامنا بسعادةٍ بيضاء
(160)
السعادة حائطـ مُلغّــم
بالآف الإبــر المسمومة
 (161)
هوى الباب الواقف منذ زمن
هوت عيناه حائرتان
هذا درب موحل... 
             وذاك بلا ضياء
 (162)
لأنّها تتنفس الكلمات
أصبحتْ جملة تسير ..
              على قدمين

(163)
تراجفت الأعشاب
تطايرت أوراق الأشجار
تنافرت بلابل الحب
تخافت موج النهر
وأنفاسه ...
    لاهثة ...
         لاهبة ...
(164)
قناديلها مطفأة
نجومها خائفة
شمسها حائرة ...
            لا نور
            ولا ضياء
(165)
اصفـرّتْ أوراقها
رقص الخريف على أنغام تطايرها
(166)
سيكارته تنفث دخّـانها
تــحنُّ لأصابعه المهاجرة
(167)
لم تــعد لدينا
قصيدة حولية
ولا .. مدرسة أوسية
ولا .. أوس بن حجر
النص الوامض يولد في دقيقة
ويُـكـتَـب في لحظة
(168)
لا عزاء للكلمات
شفاهنا قابلات
       مأذونات
(169)
لا عزاء للبياض
دخان قلوبهم الأسود
ثعالب مراوغة
(170)
حاضريّ هو
والأمس يلمّع أنيابه
لافتراسٍ .. لم يعـد مؤقتا
(171)
ذئب مستوحد
    مستوحش
يطوف في غابة
          معتمة
القمر يتغافل
الأشجار تصمت
والليل لم يعــد سميرا
(172)
أحياناً ..
أحنُّ الى ضجيج كلماتك
لأتناسى غربة صوتي
(173)
رتّـبَ جدول أعمالهم
نضَّد ساعات استراحاتهم
أرادها مفاجأة لهم
فاجأته حقائب سفرهم
(174)
 سرّ يخبّيء ضوءَه
وراء جدارٍ كتيم
غرامكَ بها ..
تلك المتغافلة
(175)
يـرنُّ هاتفها
تزهر الينابيع
ترقص ستائر النهار
تلعب موجات النهر
المكالمة : مشرقة
(176)
يــرنُّ هاتفها
ينطفيء فجر النجوم
يهرب القمر يلاحقه ذعره
يـــلمُّ الهواء أصابعه
المكالمة : معتمة
(177)
يـــرنُّ هاتفها
ينهار صبر الجدار
تفور أعمدة الدار
تخفت أنفاس الباب
المكالمة : غاضبة
(178)
سردياته حكايات معتمات
عيونهم ...
تسمّرتْ في فضاء كلماته
أصواتهم غارت نبراتها
كفوفهم  غادرت سعادتها
لا اعجاب ... ولا تصفيق
لزمنٍ يراوغ ويخاتل

(179)
حكايانا ... جراحات
تراكمت عليها أنفاس الزمان ..
                          الغبارية
(180)
في محيط عينيها
ضجّت دموعها
            حارّة
               حائرة
تُسائل ضمير الكون:
                    لماذا؟
                          لماذا؟
 (181)
وانشطر ذلك النهار
نصفه ليل
ونصفه انتحار
(182)
غاص الغراب في بحر أزرق
يراود ريشه حلم البياض
حين خرج ...
زاد سواد قلبه سوادا

(183)
في محيط عينيها
ضجّت دموعها
        حارّة
       فائرة
تُسائل ضمير الكون:
                    لماذا؟
                          لماذا؟
(184)
لـَــمّـهما جذع شجرة
       وضوء قمر
      عند حافة النهر
فَــــرّقتهما فوضى الشوارع
         وأحلام ثـــراء
وجّـهَ كل منهما سلاحه
الى ...
                قلب الآخر
(185)
وسقط الجدار
تتابعت قوافل من رايات
                 بيضاء
                خضراء
               برتقالية
وصدحت موسيقى عرائسية
(186)
يرنُّ هاتفه
ينتبه السقف من غفلته
تتلفتُ الجدران
يهتز الكرسي الهزاز
صوتها تائه في ظلمة أسلاك
                 لا تعانق الهواء
(187)
وريقات صفراء
تلاعبها نُسيمات فجر مضيء
عيناه ترقب كلماتها التي استحالت
                        عصافير
 (188)
قسوة عينيكَ ترقبني
وأنا أجدل سلسلة صبري
                حلقة
                    بحلقة
كم أنت غادر .. أيّها الزمن!
(189)
بأصابعها المعروقة
طوت أيامها
          صفحة
               صفحة
وتمددت ..
لتشخص عيناها الى سقف أبله
(190)
أصواتهم يعلو صداها
أغانيهم مهرجان حب
الحصاد ذهب يراقص ذهبا
(191)
ألسنة ... بيضاء
         حمراء
         برتقالية
تشدو ... ويعلو شدوها
لحرّية .. ربّـــما
تلوح في الأُفق
            وتشرق
 (192)
دموعها .. لم تعد حبراً للقصائد
بل وقوداً للحرائق
(193)
في الساحة الخضراء
تشابكت الأصابع
هللت الشفاه:
لا حياة للطغاة
لا حياة للطغاة
(194)
عراء .. رسالتنا اليكم
أيُّـها السارقون
       غدنا
       خبزنا
       ضحكاتنا
       أثوابنا
(195)
وتصدّق أنّـكَ سيّد
هجرتَ ميدان العبيد؟
 آثار القيود
ما تزال في معصميك
(196)
ألف هتاف .. وهتاف:
تسقط .. تسقط
ومايزال حلم السوط
يراود كفّــيكَ

(197)
مشروع فراقٍ أنتَ
لا حضور حبيب
عند باب القطار
(198)

أعاد لها معطفها
معطف دفّأتهُ به من بردٍ
                   وأمطار
في جيبه رسالة فارغة

(199)
في زوايا التاريخ
تجولُ عيون معاصرة
تجول في ثنايا مقبرة
(200)
همجية هي كفوفهم
وأجسادنا طيور حائرة
(201)
رسَّم حدود خطواته
قبل أن تمتدّ قدماه
لكنّ التيه كان ... بانتظاره
(202)
رسم الادريسي خارطة الحياة
رسم حقدهم خارطة الموت
(203)
بقايا ...
قبضة من تراب
حفنة من ضوء كل ما تبقّى له
قاطع طريق .. أعور
(204)
لِــمّها .. تلك القصائد الذابلات
واحفر لها مقبرة
ما بقي لعيني ما تعصره
(205)
تطاوى الزمن على بعضه
فاختنق الأسلاف
بِـحيرة الأحفاد
(206)
أفراحنا نسيج عنكبوت
لا فراشات .. ولا أجنحة
(207)
إن تصوّرتِ أنّــكِ لؤلؤة
فلا تحسبي أنّـي رملة راقدة
قَدَرنا تراب .. وماء
(208)
في ساعة الغروب
أرملة طروب
تعزف أوتارها لحناً هادرا
(209)
في قلبها طعنة غادرة
ما نالت من الهوى
إلاّ .. دمعة حائرة
(210)
يلعن الطريق
لسانه الحقود
     عطش
     جوع
     برد
ولا نقود
(211)
سيدة المساء
نجمة .. تسرد حكايات
غرام ... ووفاء
(212)
يابس وجه البحر
والملح يغسل قدميه
عند حافة الشاطيء
(213)
هل خسر الرهان
حين قامر بذاكرته
أم خسر ذاكرته؟
(214)
قوافل من جوع
         رهبة
        بكاء
تُــوّقِــع كل مساء حضورها
                على أجسادنا
(215)
بذرة هو الجهل
بذرة هي المعرفة
هل من ماء يسقيهما؟
(216)
في ظلِّ الجدار
ركنتْ ..
يلمّـها قِدرها وقَدَرها
(217)
قاحلة هي السطور
مغبرّة هي الكلمات
والقصيدة تموت ...
            جوعا
(218)
وسالَ دمعها الأسود
في أخاديد وجهها
لاعناً أنياب الزمن
(219)
قفزة بعد قفزة
والهوّة الكبرى
أتعبت أرواحنا
(220)
شفتاه خفّاقة
ضحكاته رنّانة
المنجل الذهبي يحصد ذهبا
(221)
آن لكَ أن تمحو خطاياك
لا أن تتعثر بها
أيّــها الزمن الغبي
(222)
باردة
مالحة
بلا رائحة
ساعاتكَ .. أيّــها الانتظار الموحش
(223)
تَــصفًّها على الطاولة
تعدّها .. وتعيد عدّها
تلك الأحزان التي تراكمت روائحها
(224)
تخفت أنفاسك
تبرد قدماكَ
ترتعش أصابعكَ
تختنق دموعك
لا سعادة للخائفين
(225)
ساهد أنتَ ليلاً
ساهد أنت نهاراً
عصفور الساعة يأخذ قيلولة
                            مفتوحة
 (226)
أُسطورة .. هو الرحيل
في ظلّ ليلة حُبلى
بالأنين ...
    والأوزار
(227)
حين زرعوا شوكة في يدي
أزهر الــفُـــلُّ والياسمين والجلّنار
(228)
ساعة للماء
ساعة للنار
تلك هي حكايتنا التي طوتها
                    ذات فجر
                        مرايا خادعات
(229)
أناملها وأوتار القيثارة
حكاية ربيع أخضر
(230)
للمحابر صمتها
للكلمات صداحها
للأوراق صقالتها وبياضها
                ولذاكرتي احتفال لا يهدأ
(231)
حين أصبح القانون ذئباً
صدح الظلم بالعواء
(232)
وتزحف الرمال العائمة
لتكتب تاريخاً من
        هروب
       وصمت
وفي الأُفق تلوح ملامح انكسار
(233)
أسوار سجن وسوط سجّان
الموت زائره الوحيد
والقلب مرتعش يتخفّى
             بين الأركان
(234)
مَن يسقي أرصفةً
      عٍطاش؟
مَن يحمي جوع الفقراء؟
مَن يغافل موجة الغبار
ليغتسل في طهر الأمطار؟
(235)
يُقال ... ويقال...
تهمس الهمزات واللمسات
تتخفّى ابتسامات
ماأقلّهُ الصدق ..
في كثير مما يُقال!

(236)
بهيّة .. عطيّة
سامقة .. شهيّة
تاجها نجوم وأقمار
نخلة عراقية
(237)
نازفة أنفاسها
مُغبرّة ملامحها
موهومة أحلامها
تتلوّى كلماتها مثل
ثعابين الماء
(238)
ألغاز مقننة
أكاذيب مغلقة
أسرار متوحشة
تاريخ امرأة من نار
(239)
مَن يُقلِّــم أظافرها
تلك الكراسي القاتلة؟
(240)
يائسة أنتِ مثل
شموس منخسفة
أيّــتها القصيدة البائسة
(241)
مأسور أنتَ أيّـــها القلب
والحبيب في لُــجّة الحياة
              طليق
(242)
أورقَ النُباح
فاسودّت جذوع أجسادنا
(243)
نحتاج ..
بوابة أُسطورية
لنعبر من لُــجّة الظلام
الى
ممرات من ضياء
(244)
مشوا كأنّهم القيامة
لتقرع طبول أصواتهم:
لا حياة للفاسدين
(245)
عرّشت الدُفلى على شبّاكها
فأزهرت روحها عصافير

(246)
رماد يحاور رمادا
يهزأ من أيامنا المتهرئة
وابتساماتنا العجفاء
(247)
فيوضات من ألم
قصائدنا المدوّنة على
             ورق أسود
(248)
عقاربها تلسع عيوننا
نرقبها
فترمي لنا بكدسٍ من
           القهر
(249)
أشراك .. كمائن .. أفخاخ
زراعة الصيّاد
لعصفورة الشمس البهيّة
(250)
حزن .. مكتوب على شغاف قلوبنا
شيخوخة .. تطارد عطر شبابنا
حتى العصافير .. كرهت أغصاننا
                      العجفاء
(251)
تنادت الغربان
هنا .. قصور من سواد
                وشؤم
                     وأنين
(252)
أصابعه تــلمُّ السراب
الفضاء يضيق
الصحراء تقذف رملها
بوجه قلوبنا
لا .. عيوننا
(253)
غريق هو البحر
والشمس وهم من ضياء
(254)
تركض .. تدور في دائرة
اللحظة الأخيرة من ظلام الليل
تراوغ الشمس
تحلم أنّــها ستطفيء البريق
(255)
سلاماً .. سلاما
أيّـــها القلب المثقل بقفل
                  وختم
                وشوك صحراوي
(256)
عابثة .. أصابعه في زحام القواميس
تائهة .. أوراقه في زحام القصائد
قنينة الحبر تراقص أقلامه
                 شاعر مغرم
(257)
صدى صوته أقوى من عويل ريحٍ
                            شتائية
قبضته المزمومة أقوى من احتجاج أسدٍ
                            غاضب
أناشيد
    هتافات
والساحة لا تنام
         ولن تنام
حتى تفقأ عين الفاسدين
(258)
ويمرُّ الطريق
على أجسادنا
صباحاً ومساءً
وإن شاء كانت له
        الظهيرة                             
(259)
مالها الأقفال
لم تكفِها الأبواب
تلاحقنا في الطرقات
       في الغرف
      في سرير أحلامنا
(260)
الحكمة عمياء
والنصيحة بعينٍ واحدة
في هذا الزمن الرديء
(261)
حصان طروادة
يلاحقنا عبر العصور
بملابس مهرِّج
وقناع تبدلّه الفصول
(262)
دماؤهم عقيمة
دماؤنا سقيمة
كيف ستبحر السفينة؟
(263)
شمسنا هي الوحيدة
التي تزرع الاحتمالات
فلا تنتج قمحاً
        ولا شجيرات
شمسنا تُعدُّ لقبورنا
من عتمتها ...
          شاهدات
(264)
في شوارعها
ترابط لافتات سوداوات
على أرصفتها
استكانت مُقل دامعات
في بيوتها
ينغرس الفقراء أشواكا
في غاباتها
ثعالب وحيتان
(265)
حزينة .. هي
مَن يهديها حفنة من مطر
أو شهقة من زوبعة
تغسل روحها
تزرع بذرة أمل
          وابتسامة
وسيلاً من قصائد .. سعيدة
(266)
غادِرْ أيُّــها الألم
غادِرْ أيُّــها السقم
ما عاد في العمر متسع
والقلب هاجسه قبر
(267)
الكراسي
تدوِّن عناوينها:
              سياط
             جثث
            مآسٍ
تتبعها مآسٍ
(268)
نخلة أم شجرة برتقال
ابتسامة تلك الأرض
             الطاهرة
             المطهّرة؟
(269)
نخلها .. عشق
         وابتسامة
        وأمل من تمر
ينفرش عذوبة
      ورقّة
(270)
فتافيت من خبز متعفن
حلمها ..
الذي أرّقَ الصباحات
          والمساءات
 (271)
وتزحف الرمال العائمة
لتكتب تاريخاً من
            حروب
          وصمت
وفي الأُفق تلوح ملامح
               انكسار
(272)
أسوار سجن
وسوط سجّان
الموت زائره الوحيد
والقلب راجف يتخفّى
            بين الأركان
(273)
مَن يسقي أرصفة
          عِطاش؟
مَن يحمي جوع الأشجار؟
مَن يغافل موجة الغبار
ليغتسل في طهر أمطار؟
(274)
يُقالُ ... ويقال
تهمس الهمزات واللمزات
تتخفّى ابتسامات
ما أقلّه الصدق
في كثيرٍ مما يُقال!

(275)
قلمه .. ذلك المبدع الكبير
يلمُّ الكون
يجمعه في سطور
(276)
مفرداتي الصغيرات
تحاور الزهور
تحاور الشرفات
والكون طفل صغير
يختبيء في جيوب الكلمات

(277)
وحيدة ... وحيدة
أقلامي تنزف ألماً
لتلد القصيدة
(278)
ثغرها حين تزمّه
نرجسة لم تتفتح بعد
(279)
في منزلها البعيد
شجيرة برتقال
تمدُّ عينيها
باحثة عن حفنة ماء
لا رواء للعطش
بعد أن هاجرت يداها
(280)
تشهق الزهور
     يرتجف قلبها
عندما تعلن رياح الخريف
                هبوبها
 (281)
أكره الوداع
أكره الرحيل
أكره أزيز مروحة
         لطائرة
أكره صفارة سفينة
          عابرة
وصوتكَ مودِّعاً .. كأنّه
                  طلقة عاثرة
(282)
أرضنا مسرح الذئاب والثعالب
والخوف للأرانب
أرضنا مسرح الكوارث والنوائب
والموت لحاضرٍ وغائب
(283)
وترقص من طرب
فراشة من ذهب
لم تدنُ من لهب
وقلبي كان يحلم
لساعاتٍ
بأغانٍ ورقص معها
في حفلة طرب
(284)
عباءة حلمتُ بها
       حمراء
      خضراء
     زرقاء
لكنها عباءاتنا
دائماً ..
    سوداء!
(285)
أرصفتنا شتاء بارد يتدفق
وأجسادنا ثغور في مهبّكِ الغبي
(286)
يلاحقني ظلّي مثل ظلّي
هو كائن نهاري
وأنا اتخذ من الليل
                سميرا
(287)
الزمن يسير على يديه
بحثاً عن رملٍ يدفن رأسه فيه
(288)
لا عرش .. وتاج
أكياس القُمامة
تطارد التيجان المظلمة
              ولا ناج

(289)
ويحلم ..
أصابعه ورد
قلبه عرائش مروج
أنفاسه رقصة موج
(290)
رسموها خارطة وحدود
لكنها القلوب اليانعة
تسافر دون قيود
(291)
يدبُّ على عكازه الأعمى
تلاحقه الخطايا باللعنات
يلمُّ عرشه يديه
لكي لا يجلس سواد قلبه عليه
(292)
لهب يجرُّ لهبا
تعالت الصرخات
والماء تحبسه أصابع
             حقود
(293)
انكفأ المدى
حين صلبت يده السواء
حمامة قلوبنا البيضاء
(294)
تلملم الرياح أذيال ثوبها
وتعلن براءتها من غبار
                  قلوب معتمة
(295)
أسلاك شائكة
هي الطرقات الى روحكَ
روح هاربة من ظلّها العتيق
(296)
شرابكَ .. ندم
سعادتكَ .. دمعة
عطاؤكَ .. أشواك
ياصاحب العرش والصولجان
(297)
أحلامه نعش وأكفان
وحفنة من ظلام
وأصابع نافرة كالأنياب
تمزّق عرشه أو جسده
              لا فرق
(298)
أوقِدْ هذا الليل
ليرقص الهندي الأحمر
             رقصة المطر
علّ أرواحنا تبتلّ
          وتزدهر
(299)
السعادة غيث
لا ينعم به إلاّ قلوب لم تولد
                      بعد
(300)
أحلمُ ..
بحديقة وضوء قمر فضي
يغسل ذاكرتي
من سواد القهر
(301)
أحلمُ
بسبات عميق
       عميق
كما تسبت فراشة
في شتاء رقيق
(302)
وترقص الغيمات
على ايقاع المطر
               مطر
                  مطر
تغسل فرحته أحزاننا إذا انهمر
(303)
سنصرخ بوجهه:
الرغيف لنا
الدواء لنا
الشمس لنا
فلتحصد _ أيُّها الظلم _ أحلامك
بمنجل مكسور

(304)
لا شموس للغادرين
لا أقمار للظالمين
هدايانا لهم:
أكفان ونعوش
(305)
محاصرة كفُّكَ بالجروح
الدم الطاهر يسقي الأرض
فترقص البذور
           والأحلام
             ووجها الصبوح
(306)
افترش عباءة النسيان
لترقص ذاكرتي كعصفور
               جريح
(307)
ترقص المناجل
تصدح العصافير
تنثر الشمس عطرها
كفوفهم تحصد الخير
وتنشد أُغنية الحصاد

(308)
يفرُّ الليل من حزنٍ
ينتحر النهار من رعبٍ
حين شرعت كفُّكَ السوداء
بحصاد الأرواح النقيّة
(309)
لا صدى لصوتكَ ..
يخترق المدى
ولا قيثارة لحزنكَ
إذا همس ..
الشجر يبكيك .. ويبكي جفافه
والفجر بخيل بالندى
(310)
هل مِن هدنةٍ أيتها الكتابة؟
(311)
في عربتها الذهبية
تركض الشمس
فتلمّ أصابعي نثر شعاعها
لتضيء أياماً سوداء
(312)
مساءً .. بعد مساء
ينفث خبايا ذاكرته
في دخان سكائره
فيعتم فنجان قهوته
(313) 
رتّبتْ أحزانها
حزناً .. بعد
           حزن
صارت جداراً من دموع ..
(314)
مطوية ..
خبّأها في جيب قلبه الداخلي
والجميلة غافلة ..
لم يشرق فجرها .. بعد
(315)
عيناكِ .. قدر
رحيلكِ .. قدر
رسائلي اليكِ ترتعش حروفها
                    في حذر
أين المفر؟
(316)
ما لهذا القلب
يدور دائخاً في دوامة التيه
باحثاً عن كفّي حنانٍ
                 تأويه؟
                                                           15/8/2015








السيرة الذاتية
* د. وجدان توفيق الخشاب
*مواليد الموصل / العراق /1959.
*قاصّة ، شاعرة ، باحثة في الأدب العربي الحديث ، ناقدة تشكيلية.
* حاصلة على شهادة الماجستير / جامعة الموصل / كلية التربية / قسم اللغة العربية / 1998.
* حاصلة على شهادة الدكتوراه / جامعة الموصل / كلية التربية / قسم اللغة العربية / 2004.
* نشرت نتاجاتي في الجرائد والمجلات العراقية ، وبعض المجلات العربية الورقية والمواقع الالكترونية.
* ذكرني المرحوم د. عمر محمد الطالب في كتابه: اعلام الموصل في القرن العشرين ، الصادر عن جامعة الموصل / مركز دراسات الموصل / 2008م.
* ذكرني الأُستاذ جواد عبد الكاظم محسن في كتابه: معجم الأديبات والكواتب العراقيات في العصر الحديث / ج3 / دار الفرات للثقافة والاعلام / بابل / 2014م.
* صدر لي :
- رمليات مُدوّرة / نصوص وقصص / سلسة نون / الاتحاد العام للأدباء والكُتّاب في العراق/ نينوى/1995.
- وقيعة وثلاث عواصف / حوارات وقراءات / سلسلة نون / الاتحاد العام للأدباء والكُتّاب    في العراق / نينوى / 1996.
- تقنيات القصة القصيرة – قصص غانم الدباغ أُنموذجاً / مطبعة الديار / الموصل .
- الاغتراب والتغريب في نصوص مسرحيات الفريد فرج / مطبعة الديار / الموصل.
- فرشاة ودلالات – حوار مع الفنان التشكيلي حازم صالح / مطبعة الديار / الموصل .
- سِفر تشكيلي – تحليل لوحات تشكيلية / مطبعة العلا / الموصل .
- للمرايا نبش آخر / نصوص وقصص / دار الشؤون الثقافية العامة / بغداد / ضمن مشروع    بغداد عاصمة الثقافة العربية / 2014
- قصص من نينوى / مشاركة / الأجزاء : 2، 3 ، 4، 5.
*يصدر لي قريباً:
- واللون يسرد الحكايا / نقد تشكيلي.



السيرة الذاتية
 د. خليف محمود خليف:
·       ولد في محافظة نينوى – العراق- 1954.
·       بكالوريوس فنون – اكاديمية الفنون الجميلة- جامعة بغداد عام 1976 بدرجة جيد جدا.
·       ماجستير تصميم طباعي من كلية الفنون الجميلة - جامعة بغداد.
·       عضو جمعية التشكيليين العراقيين.
·       عضو نقابة الفنانين العراقيين.
·       عضو مؤسس في جماعة نينوى.
·       مؤسس جماعة رسامي الالوان المائية في العراق 2009.
·       انتهى من دراسة الدكتوراه في جامعة دمشق عام 2010.
·       عضو رابطة الفنانين التشكيليين الاردنيين.
الجوائز التي حصل عليها:
·       الجائزة الثانية لمهرجان الربيع الثاني عشر في نينوى عام 1977.
·       الجائزة الثالثة لمسابقة محو الامية الالزامي في نينوى عام 1978.
·       الجائزة الثالثة لمهرجان الربيع الحادي عشر، نينوى عام 1978.
·       الجائزة الاولى لمهرجان الربيع القطري عام 1980.
·       الجائزة الثالثة للصليب الاحمر الدولي، الانسانية عبر الالفية مركز الفنون 1999.
·       جائزة حقوق الانسان عام 2006.
المعارض والمشاركات:
·       المعرض الشخصي الاول في نينوى – دور الثقافة الجماهيرية 1978.
·       المشاركة في معرض دمشق عام 1978.
·       المعرض الشخصي الثاني في نينوى، بغداد، عمان 1994، الفينيق.
·       المعرض الشخصي الثالث في نينوى، بغداد، عمان 1995، الفينيق.
·       المعرض الشخصي الرابع في نينوى، بغداد، عمان 1996، حمورابي.
·       المعرض الشخصي الخامس في نينوى، بغداد، عمان 1997، حمورابي.
·       المعرض الشخصي السادس في عمان، 1998 قاعة بوران.
·       المعرض الشخصي السابع في المدينة (عمان الكبرى) 1999.
·       معرض ثنائي، قاعة الميزان، بغداد - عام 2000.
·       المشاركة في مهرجانات بابل الدولي، مركز الفنون، بغداد.
·       المشاركة في مهرجانات الواسطي، مركز الفنون، بغداد.
·  ثلاثة معارض لثلاثة فنانين، قاعة الاناء، بغداد، جناح خاص في معرض الفنون تحت عنوان (الحصار لا يوقف الحياة)، بغداد 1996.
·       جناح خاص عن القدس بمناسبة افتتاح كاليري بوران عام 1998.
·       المشاركة في معارض الاورفلي، عمان، من عام 1996 وحتى عام 2010.
·       المشاركة في المعرض التشكيلي، تونس، رواق شيم، عام 1999.
·       المشاركة في المعرض التشكيلي في بيروت، كاليري شاهين عام 1999-2000.
·  المشاركة في اكثر المعارض التشكيلية، مركز الفنون والقاعات: الاناء، دجلة، العلوية، الاورفلي، الميزان، اثر، طريق الحرير، اسفار وقاعة حوار في بغداد، قاعة الساعة وقاعة جامعة الموصل.
·  المشاركة في معرض بلدية باريس الذي اشرفت عليه الامم المتحدة عام 1999 افتتحه جاك شيراك بعنوان "العراق المنسي".
·       قام بتصميم عشرات الأغلفة والكتب والملصقات والباجات والمجلات الادبية.
·  طبع له عمل تحت عنوان: (ارفعوا ايديكم عن اطفال العراق) باشراف الامم المتحدة جرى توزيعه في جميع دول العالم عام 2000، وعمل عن المرأة في اللجنة الدولية للصليب الاحمر.
·  اقتنيت اعماله في العديد من بلدان العالم: لبنان وسورية والاردن وتونس ومصر والامارات والمانيا والهند وايطاليا وكندا وبولندا وهولندا والنمسا والولايات المتحدة وفرنسا وانكلترا والباكستان وسويسرا وقطر والسعودية والكويت والبحرين وفلسطين.
·       شهادات تقديرية من اللجنة الدولية للصليب الاحمر عام 1999.
·       مهرجان بغداد العالمي للفنون التشكيلية عام 2000.
·       شهادة تقديرية من نقابة الفنانين العراقيين.
·       شهادة تقديرية من جمعية التشكيليين العراقيين.
·       المعرض الشخصي الثامن في بندك ارت عام 2000.
·       المعرض الشخصي التاسع في قاعة برودواي عام 2004.
·       المعرض الشخصي العاشر قاعة المدينة في عمان 2005.
·       المعرض الشخصي الحادي عشر في قاعة بندك ارت في عمان عام 2009.
·  المشاركة في مهرجان غزة دعما لضحايا غزة واحتجاجا على الجرائم الصهيونية/ الاردن/ المركز الثقافي الملكي عام 2009.
·  المشاركة في معرض الفن العراقي المعاصر للفنانين العراقيين مع أعضاء رابطة الفنانين الاردنيين / عمان 2011.
·       المعرض الشخصي الرابع عشر / الاردن / عمان 2012
·  المعرض الشخصي الرابع عشر بمناسبة ذكرى تأسيس جامعة الموصل {45 } في القاعة الكبرى، عام 2012.
                          


الفهرس

الاهداء ................................................. 3
شكر وتقدير ........................................... 5
وقالت شهرزاد ........................................ 7
السيرة الذاتية للدكتورة وجدان الخشاب ............ 157
السيرة الذاتية للدكتور خليف محمود ............... 161








د. وجدان الخشاب Headline Animator

د. وجدان الخشاب