الأحد، 28 أغسطس، 2016

د. وجدان الخشاب: وتأمَّل الإنسان ( نصوص وامضة)


                                                                                                                           
                                                                                                                             
وتأمَّلَ الإنسان
( نصوص وامضة)


د. وجدان الخشاب


2016


 



اسم الكتاب : وتأمِّل الانسان  (نصوص وامضة)
المؤلفة : الدكتورة  وجدان الخشاب
التصميم والاخراج: عمار بكر احمد الجرجري
                                 مطبعة كوردمان ــ دهوك
تصميم الغلاف : احمد العلاف
رقم الايداع في مديرية المكتبات العامة في محافظة دهوك (16/2120/D) لسنة 2016




 


الاهداء
إلى التائهين
         في بقاع موحشة
                 هذه لحظات من تأمُّل
                   لأيام تعبق
                              بحلوِها
                                       ومرِّها

 










 


وتأمَّلَ الإنسان
(1)
وعاش طيفكِ بذاكرتي
                                حلماً
                                       مَن يهديني سبيلاً
                                                             الى عينيكِ؟
(2)
تهاربت الأرصفة
حين
حطّت
قدماه الداميتان
على وجهها
(3)
ضحكَ القتلة
              تقارعت كؤوسهم
                            انفجرت دماؤنا
                                               وتطافرت
                                                         على وجوههم
(4)
واحتوانا الشُبّاك
                    فلا نحن داخلون
                                             ولا نحن خارجون!



(5)
بعيدة أنتِ مثل شمس
                            أحلم بشروقها
                                                 لي وحدي
                                                              ذات لقاء
(6)
نسَجَتها قصّتها
حزناً
حزنا
ثمَّ
رحلتْ
دون
أن
تلوِّح
أحد



(7)
تراكمت القرون
            على أجساد بعضها
                           ومايزال الإنسان
                                       يسير الى هاويته
                                                      أعمى!
(8)
أتهجسها روائحكَ
               كنتَ هنا
               ولم أكُن
لكنّه طيفكَ العاطر
                يلاحقني
                ياربيعي
(9)
مِن أمسِكَ تفوح
                    رائحة البكاء
مِن يومِكَ تفوح
                   رائحة الخوف
مِن غدِكَ تفوح
               رائحة المجهول
كم أنتَ مُعذّب؟
(10)
تسمعها أحياناً
          ضحكاتهم
                 ترتسم على جدران
                                   البيت
                                       بعد أن غيّبهم انفجار
(11)
لكَ اشراقة الكواكب
                     ياربيع عمرها الخريفي
(12)
هل أنا مذنب
                 إن كانت شوارعها ملهمتي؟
(13)
وتركناها غصباً
           سنواتنا
                خلف أصم
                        لا يقرأ تاريخنا
(14)
تيبّست الحروف
                       على شفاههم
حين
بدأت
رحلتهم
الخاسرة
المشؤومة
(15)
ما لها الريح
            تبخل
            ولا تحمل رسائلي إليها؟
(16)
مجهول أنا
        وهي أمامي
                ما لها شفتي
                        أتاهت حروفها؟
(17)
أطلقها أنفاسه
           سادرة
          حين لفح وجهه
                   نسيم هبَّ من روحها



(18)
قطرة
   قطرة
        تساقط الحنين من قلبها
                             المأزوم
                                 بعد أن غادروها
                                             ذات فراق أسود
(19)
سأنقش وجهكِ على
               صفحة دجلة
                         ليسقي
                               أرضنا
                                   حُبّاً
                                     وحنانا



(20)
وخُيّلَ إليها
        أنَّ الفجر تناسى
                  ساعة شروقه
                             لتظلَّ دموعها تمطر
                                             وحشة
                                                 واغترابا
(21)
ما له دجلة
        لا يكاد يبصرني
                    وقلبي
                    ينحني
                    دامياً
                  على وجهه؟
 (22)
وظللّها
     مثل نخلة عاشقة
                     تنحني
                         على
                           شجيرة
                                 برتقال
                                     شهيّ
(23)
عاثرون بخيوط من غبار
                  مَن يفتح باب الشرنقة؟
(24)
تدلّتْ أغصان حياتها
                  في ظلام حاقد
                            مَن
                           يشعل
                           لها
                           قنديلا؟
(25)
لمّها أصابعه
         ليقبض على حلمه بها
لكنّها
كانت
تنتظر
عند
حافة
قلبه
(26)
وهمستْ لـــــها
غاباتها
وائحي
ستشرق
لـــــكِ
دائمــاً
رغم المسافات
(27)
قطرة من ماء دجلة
               رائحة لقلبي
                        كم أنتَ حزين
                                   أيّها القلب!
(28)
رسائله
      ربيع لا مرئي
                 لكنّ
                   أزهارها
                       أشرقت
                            وتعطّرت
(29)
أُكذوبة هي السعادة
                                مَن
                                     رأى وجهها؟
(30)
ما لها السعادة
            كلّما
              صافحتها عينايَ
                             تطاوت
                                  وأطفأت
                                       أنوارها؟
(31)
قوافل أنفاسه
          تسارعَ خطوها
                       حين
                         أطلّت عيناها
                                     ذات ظهيرة
                                                  عاطرة
(32)
كم أنتَ أحمق
                       أيّها
                            الإنسان!
(33)
وارتفع سوط الغدر
               ليقرع أجراس
                         شؤمه
                              على أرواحنا



(34)
تأمّلَ
       وهو يقرأ تاريخ
                          غرامه بها
حتى انسلّ التاريخ
                        مكلوماً
                               مرهقا
(35)
خواء
   خواء
      مَن يفتح نافذة
                  لروحها المأسورة؟
(36)
أطلِقْ سراح الريح
              أيّها المجنون بالأسر
(37)
تناثرت ألوانه
                     على قُماشة بيضاء
لترسم
وجهها
قمراً
ونجوما
(38)
رتَّبها أكاذيبه
                         ليحلِّقَ فوق جراحه
ماذا
يفعل
بالصدق؟
(39)
لا تسرق أُغنيتي
              الفجر لا يُسرَق
                            إن تدلّى
(40)
إصغِ لها النجوم
              همسها سعادة
                          وغرام
(41)
تهامست النجوم
             حين تهامست أصابعهما
                                  ذات لقاء وردي
(42)
قلّبَها ذاكرته
          صورها تملأ رفوفها
                          مَن يمنح ذاكرته
                                        حفنة من بياض؟
(43)
عبث هو ما تعيشه
                إلحقْ بها
                       أسراب البلابل
                                  علّكَ تسعد



(44)
لا تُهادنه
       ذلك الغراب
               الشؤم مختبيء تحت
                                   جناحيه
(45)
لا تُعلِّق تعويذة
            حول رقبتكَ
                     تكفيكَ عيناها
                                سَنَداً
                                    وحِرزا
(46)
موحشة هي الدروب
                 إن لم تعزف
                             عليها
                                 موسيقى
                                       خطواتكَ
(47)
فنجان قهوة في المساء
                 يشبه
                   اشراقة نجمة في
                                 ليل موحش
(48)
لكَ شمسان
                أُولاهما
                        معلّقة في الهواء
      والثانية
            معلقة بين جفنيكَ
(49)
لا تحزن
إن مدَّ الفراق
           بساطه
                 سيلتقي الجبلان
                              ذات صباح
(50)
ما لها الحرائق
            تُشظِّي أيامنا
                       ولا تشبع؟
(51)
الريح تدوِّن ِقصّته    
               الأشجار تردد مقاطعها
                                   وقلبها
                                       ينبض بها
                                             ولها

(52)
عالق قلبكَ
        بين حزن
                وحزن
                    مَن
                     يفكّ
                        خيوط
                            أسره؟
(53)
قلبها فراشة
         تحوم حول نيران
                              قلبكَ
                              لها
                              الدفء
                              إذاً؟
(54)
وخطّت أصابعه
             أُنشودة غرام
                       لترقص الريح
                                  والأحلام
                                        نشوة
                                             وهياما
(55)
وهتفتْ بها الريح
لكِ
أشرعته
وسفنه
وبوصلته
(56)
لماذا لا تفكُّ
          مشاعلنا
         أغلال
         هذا
         الليل
        الأسود؟
(57)
ما لها أصابعكَ
            لا تكفُّ عن الهمس
                             صوِّت كلماتها
                                        أيّها اليائس
(58)
وفرش الظلّ روحه
                       على أيامها
                       لا شمس
                       ولا نجمة
تضيء دروب الخائفين
(59)
قلبه يحاور طيفها
                لماذا لم يحاور
                           شفتيها؟



(60)
طوى صفحة أحلامه
                 ليترجّل في عينيها
(61)
لا تمنح الذئب يداً
              سيأكلها
                     حتى تقطر روحكَ
                                      قطرة
                                           قطرة



(62)
حَفَرَ قلبه
       على حجر
                علّه
                  يفتح
                      أبواب
                         حنانه
(63)
فلتدقّ الأجراس صادحة
                    يكفيها الصدأ



(64)
أطلِقْها
     موسيقى قلبكَ
                قلب زهرة تندى
                           حُبّاً كل مساء
(65)
ما لها أصابعكَ
             لا ترسم
                      إلاَ
                        وجهها؟
 (66)
ورسم ودخان سكائره
             ملامح
            غيمة
            لكنها
           عقيمة!
(67)
كللَتْ رأسها
              بطوقٍ
                      من
                         شوك
                               حين
                                  سحبتها  
                           أقدامها
نحو
     مجهولٍ
  أسود



(68)
تطاوت سقوف
        بيته حين
       هاجم
       الجراد
       نوافذه
       مَن  يحمي
       قلبه منها ؟
(69)
وطافت فوق رأسه
             غيمة سوداء
                           لا تقطر
                                     إلا
                                      شؤما
(70)
الوقت
     أحيانا
           يكون
                قناديلا
  لكنّها
        مطفأة
                                      الروح



(71)
واستيقظ الموت
    ليمسح
   اسماءهم
  من شواهد القبور  
  إنّه الخوف
      رفيقهم
       الدائم
 (72)
أنفاسهم
         تغترب عن أجسادهم
 حين يهاجمها
               قيظ
                    صيف ٍ
                          أسود



(73)
قوافل
          قوافل
                    من
                     صمتٍ تعوث بشفاهنا
         التي
             تطبقت
                      على
                         بؤسها
(74)
في عينيها
          رؤية
            لدروب موحشة
                           وملامح مغبرة
                                           وغيوم متعثرة
                                                     هل مِن قطرة ماء ؟
(75)
فجركِ انفلات
        أم انفتاح
                   أيّها المسكونة بالهواجس؟
(76)
بيننا حقل أشواك  
                ورمل صحراء
                            وليل بلا فجر
                                         كيف أصل إليكِ؟ 
(77)
المسافات بيننا
         مزروعة بانتظار
                      مالح
                        هل مِن حفنة
                                    مَن يرشّ السُكّر في دروبنا؟



(78)
لا تغسل الصيف
                  غباره جنون
                  لا يتدثر
                  ولا يهدأ
(79)
لا ترقب الخريف
               جنونه
                      سيحرق
                              عينيكَ

(80)
ذات مساء
           تناسل
                  المطر
                        حتى   
                            اغتسلت
                                    قلوبهم
من
سواد
أيامها



(81)
ها أنتَ تمدُّ
          يداً من نرجسٍ
                      واقحوان
                              ولكن
                                   أين يدها؟
(82)
واغتسلت حقولهم
             بدموعهم
                   ذات لقاء
                           بهي
(83)
لكَ أسفاري
          أيتها التاريخ
                       علكَ
                              تحفظ أوراقها
(84)
بحفنةٍ من ماء
            قلبه
             كتب قصائده
                         إليها
                             وأرسلها
                                    مع
                                        الرعد
                                             والبرق
 (85)
ورفرفت أشرعتها
                حين كسر قلبه
                              طوق الخوف
                                           ذات انفلات
(86)
 حين أوصد النهار
                   أبوابه
                   فاجأتها
                   زخّة
                   بكاء
                   راعشة
(87)
لا تعبر حقل الصبار
                   ستتهاوى
                           روحكَ
                                  بلسع أشواكه           
(88)
لا تمشط شعر الأرض
                      بل 
                         احرث
                                 قلبها
                                     لتهديكَ
                                           روحها
                                                 وثمارها
(89)
لا أبواب مواربة
لا نوافذ مفتوحة
لا شمس شارقة
           نهارنا
             ليل
             إذاً؟
(90)
لماذا أضأتَ كهف
                روحكَ ببقايا شمعة
                                  أيّها المتشرد ؟
(91)
سأقوِّلها كلماتي
             عصافيراً
                     وزهوراً
                           وشعاع حُب
                                       أخضر
(92)
     ساعته نصف دائرة
     وقته نصف نهار
                       متى تأتي
                                 ليكتمل
                                        النصف
                                                بالنصف؟    



(93)              
حُلُم مسائي
                 أنت    
          أو
            ربما
               نجمة في ليل
                              صيفيّ
                                    أنيق
(94)
يؤرقني انتصاف الليل
                         وكسرة النهار
                                     وعقرب ساعةٍ
                                           لم تحركّه أصابعي
                                                                    كما تهوى
 (95)
لماذا تشجّرَ الأرق
               هذه الليلة ؟
 (96)
نَحَتَ وجهها
            خارج الزمن
أرَّخَ أيامها
        خارج الارض
                    مَن يطفيء نار
                                 شوقه
                                      إليها ؟
(97)
طوى ساعات نهاره
أغلق عيني ليله
                ليراها
                    حلماً
                         مُنتَظَراً
                              ومُنتَظِرا    
(98)
لم يسعه مقهى
         ولا شارع
            مَن يقطف غربته ؟



(99)
ستظل ٌعتباته
           تنزف
            حتى
              تعود
                 أقدامهم
                    إليها
(100)
وشَمَها أشجارها
               غصناً
                   غصناً
                         لكي
                             تتذكر
                                 عشقه
                                      لغاباتها
(101)
قهراً
     تصمت شفاهم
ألماً
   تنزف قلوبهم
مَن يفتح لهم
    باباً
  من كلمات
  يصرخوا بها ؟



(102)
خبّأَ روحه
      في شقِّ الجدار
               لكي لا يسرقوها
                     ذات غفلة
(103)
التحَفَ العراء
       حين لفَّتْ الريح
                  خيمةً
                  كانت
                 تأوي
                 جوعه
                 وعطشه
(104)
أحياناً
 تنفتح أبوابنا
             الموصدة
                     لتقذف حلماً
                               عتيقاً
                                     يبحث
                                            عن
                                                ثأره



(105)
ما له وجهكِ
          تغزوه صُفرة اشتياقٍ
                            كلّما
                               طَلَّ
                                  اسمها ؟
(106)
زخرفها تمائمه
           أغرقها في ماء ٍ
                         مالح
                              سبع ليالٍ
                                       ليسقيها
                                              لشفاهها
                                                    علّها تهمس
 (107)
وألقت الغيوم
        أسرارها
         طلاً
         وندى
         ومطرا
لماذا نحن عِطاش ؟
(108)
تلطمنا الريح
          بوهَجِ أنفاسها
             أينما اتجهنا
                        ولا سقف
                                 يحمي
                                      أرواحنا
                                            الباكيات



(109)
رماديّ أنتَ
       أيّها النهار
                   لماذا هجرتْ
                               حضوركَ
                                      الألوان ؟
(110)
ودفنها أسرارها
                     في جدار قلبه
                لكنّ
                قلبه
سيظلّ من زجاج
(111)
سور يحميه سور
         ما لها
          أيامنا 
          تخنقها
          الأسوار ؟
(112)
يا ليل
      كم آويتَ أحزاني
                         لماذا ترفض
                                         الآن
                                             أفراحي ؟
 (113)
أقفل القمر جناحيه
                 حين
                      طار 
                        سواد البوم 
                                   وارتفع
(114)
أراه وهو
  يشعل شمعة
            ليحرق تاريخه
                             الصوري
                                   كلما هبّت نسائم
                                                            غرام
                                                                   جديد



(115)
بعثرها رسائلها
                         الحمقاء
                                      لكي ينسى تواريخها
                                                                المتعفنة
 (116)
تسرقنا الأيام
        كثيراً
        مَن يعيدنا
            الى
            ذواتنا ؟
(117)
لا تهاجر
          ستلاحقكَ اللعنة
                        أينما كنت
(118)
سأعانده ذلك النسيان
               الذكريات أنهار
                        تروِّي
                        أيامنا
                               دائما



(119)
الى أين ترنو
         أيّها الأنسان
                    الى دروب تغلق
                                 أبوابها
                                   أم
                                   مرايا          
                                  تقفل
                                  لمعانها ؟



(120)
تعلّمت شفتاه
          على الانطباق
                 لكنّها
                      الحكايات
                                 تدور
                                      وتشهق
                                             بحثاً عن
                                                      طريق
(121)
عفوياً سالت دمعته
  قصدياً صرخ قلبه
                   الى متى       
                           أظلّ
                               مشرداً ؟



(122)
ستصدأ أحلامك َ
         أيّها الإنسان
                     في ثنايا قلبك َ
                                  إن لم تنثرها زهورا
(123)
سأغرسُ أشجاري
             في قلب أرضكَ
                            ستثمر
                                  أفراحاً
                                        وثمارا
(124)
ستظل ذاكرتكَ
              مؤمنة
                      بغواية الكلمات
                                    أيّها السرد
                                                النقيّ
(125)
تشقق صبره
بعد أن أوغلت
             معاولهم
                      في ذاكرته
                                قبل
                                    قلبه
(126)
لماذا لا تهدأ
          أقلامكِ
                 أيّتها
                     الشقيّة ؟
(127)
أخبِروهُ
       أنَّ الحبر
               يسري في دمي
                            وأنَّ الكلمات
                                      عطر مسائي
                                                وأن دجلة َ
                                                         ماء حياتي   
(128)
مالَ على شمعته
                 ليحميها
                       مَن
                           يمنع
                                غفلته
                                      من اطفاء لهيبها ؟
(129)
قاسية هي الدائرة
          تلفُ بنا
          وتعيدنا
            الى نقطة
            البؤس
                    دائما
(130)
وهمست أجنحة العصافير
                        فجراً
                            لتنشد أُغنية
                                        أملٍ
                                            يستيقظ
 (131)
مَن قال أنّ الحزن
                  وراثة؟
         وأنّ الدمعة
                  أرث
                 يتناسل فينا
                        حدَّ
                        الموت ؟
(132)
عالمنا مجنون
       نسيَ أن يزرع شجرة
                      لكنه
                           يتذكّر دائما
                                      أن        
                                         يزرع  
                                              دمعة
(133)
عرش هو السرد
             لا تنزل
             ولن أنزل
                     عن قلبه  
                         أبدا
(134)
هوت جروحهم
              حين
                 أطلقَ
                      الشعر
                           موسيقاه
                                   النقيّة
(135)
وهفهف الفجر
حين صفّقت العصافير
                      بأجنحة
                             من
                                 موسيقى
                                         ونور
(136)
يرتعش الحبر
          حين يلمُّ
          أحزانها
           سطورا ؟
(137)
مَن يفكُّ هذا طلسم
                  حياتنا
                       أصبحت
                              ألغازا



(138)
لا معنى لحياتكَ
              مادام
                   الحرمان
                          رفيقكَ
                                الأبدي
(139)
خطواتكَ على العشب
                    موسيقى
                          لا تحزن
                                 إن لم ترددها
                                              الريح
(140)
لا تغادره سكائره
           الدخان
             رفيقه
             الذي
             لا يخون
(145)
لماذا تكتمها ضحكتكَ
          أيّها
          المرعوب
            أبدا ؟
(146)
تمهل أيّها الليل
              النهار ضحكة
                          وقيثار
(147)
لن تسقط
        في هاوية بئر
               مادام قلبكَ
                          يبتسم
                                ربيعاً



(148)
الألم
يصدح
         ويصهل
                كلّما
                    ضحك
                         حزنها
                             بخبث ثعلبيّ
(149)
كدّسها ليراته الذهبية
                    حتى
                        انطفأ
                            نور عينيه
(150)
سيغسل ندى غاباتها
                   وجوهنا الكامدة
                                 ذات فرح
(151)
ما له هذا الأُفق
         كلّما
         حاولت
         الفرح
              يغلق أبوابه ؟



(152)
وأنار حضوره أوقاتها
                   لا ظلام
                        ولا حزن
                                 سيغزو
                                       هذه الروح
(153)
رأيته كثيرا
        جرّحتْ قلبي ملوحة
                         حضوره
                                ذلك
                                    النفق
                                         الأعمى
(154)
مخادعة هي الفلسفة
                    تغلق الدروب
                     وتمحي الارصفة
(155)
صفَّها صباحاتكَ
            الشاحبات
                     علَّ
                        النور
                             يغزوها
                                   ذات غفلة  
(156)
انكسارات
 مخاسر
             مَن يمنح هذا
                         المغلوب
                                 حفنة
                                       من
                                                أمل ؟
(157)
لماذا يصرخ بائعو
          الأوهام ؟
                  لتهرب أحلامنا
                              وهي تصرخ
(158)
من عمق الزقاق
               علا صراخه
                         ذاك المُتسوِّل
                                      أملاً
                                          وليس
                                                خبزا
(159)
سنؤجِّل الألم
             يوماً اخر
                       هل نستطيع ؟
(160)
اختصرها حياتك َ
           بملح دمعة
                      أو  
                        دفقة ابتسامة
                                      لا فرق
(161)
كفُّكَ صريحة
          مثل شمس صيفية
                       لماذا
                        يقتلك َ
                        الوجل ؟
(162)
يؤلمكَ اصطفاق الريح
                بالريح
              والحزن 
               بالحزن
              والجائع
             بالجائع
             أيّها الحالم
                 بحياة مُلوَّنة



(163)
ارتجفَ دمي
            حين سالت دموعها
                               فقراً
                               وتَسوّلا
(173)
توالت القطارات
              والمحطات جنادب
                               مأجورة
                                      للزعيق
                 المُرِّ
                                          مَن يمنحها حكاية
                                                           جميلة؟
(174)
حملتْه حقيبته
              من مطار
               الى
              مطار
لا يبتسم لزائريه
(175)
ضبابيّ أنتَ
         أيّها المستقبل
                      لا نجمة
                            ولا فلسفة
                                      أنفاس
(176)
وامتزجَ شكَّه بيقينه
                 حين
                 رأى
                 العالَم
                 يُختَصر في
                دمعة طفلة
(177)
وتسلل النور الى ذاكرتها
                        ليكتب
                               رواية
                                   الشموس المشرقات
(178)
سألتْهُ الأرصفة:
              أما آنَ لكَ
                      أن تحتمي
                                بسقفٍ
                              وجدران
                              أيّها
                             المُشرَّد
                              غصباً؟  



(179)
لا تزأرْ
لم تكن يوماً ما
                أسداً
                  أيّها
الفأر المحتال
(180)
سنركضُ في مروجها
                  تلاحقنا
                       خضرة
                           قلبها
                              المرهفة
(181)
امنحني حفنة من نور
                     أكتب
                     لروحكَ ألف قصيدة
(182)
ما بكَ أيّها القلم
              تنبش ذاكرتي
                           ولا تهدأ؟
(183)
مَن يمنح ليلي
              اجازة غير مغلقة؟
(184)
لا تنم
    الشموس ترقص
                  والنهار اشراقة
                              وابتسامة
(185)
إن غضبتَ
         تتصخّر كلماتكَ
                        حتى
                           تدمي
                               كلماتكَ
(186)
ابتسم لها
        تلكَ الرياح العاتيات
                         لتمزِّق حقدها
(187)
قرفصَ عند حافة
               السعادة
                      علّها
                         تلتفتُ
                               إليه
                                   ساعةً ما
(189)
يدور اليأس حافياً
                ثمّ
                 يرتمي
                     على سواد أيامنا
(190)
دوَّنَ احتمالات حضوركِ
                     على قصاصات أهداها
                                         للريح
                                         علّها
                                         توصلكِ إليكِ
                                                   أيّتها المُتغيّبة
(191)
طارده الحُفاة
            في أزقّةٍ مظلمة
طاردته ذكرياتها
             في ذاكرةٍ معتمة
                           الى أين يهرب؟
(192)
وأفلتَ ذكراها ساعة
                 الشروق
بعد أن مزّقته
                ساعات الليل
(193)
تَسكَّعَ في أروقة الحياة
                         دهراً
                         ليموت
                         وحيداً
                         عند
                         حافّة
                        رصيف
                        عارٍ
(194)
إن تكوَّمتُ على ذاتي
                   فلا تقرأ وجهي
                               أيّها المحزون
(195)
لا تبكِ من ظمأ
               كفّاها حانيتان
                          فانهل منهما
                                     ماءً
                                        وحُبّاً
(196)
نحن التائهون
            في متاهات تاريخ
                           لم
                         يكتب تاريخه بعد
(197)
لا تنمْ
     والنافذة مفتوحة
                  ستغزوكَ روائحها
                                أيّنما تقلّبتَ
                                         أيّها المشتاق
(198)
صباح التشرُّد
           أيّها الكون المسكون
                              بجمر الحروب



(199)
لا تضعها تحت ناظريكَ
                    ستطير مثل
                              فراشة
                                   أيقظها
                                          زهو نوركَ
(200)
مَجَّدَها تضاريس أرضه
                   حتى أيقنَ أنّها
                               أملاكه
                                   فلفظته
                                        ذات حقد
(201)
لا تندم
     يتغيّر الناس
           والمكان
          والزمان لا يعود
                          أبداً
                              لنقطة الانطلاق
(202)
أُغرمت به حين
          كانت بتلة
                 لماذا لا تتفرّس فيه
                                  الآن
                                     وقد تشجّرت؟
(203)
ظلّه مرسوم على الجدار
                    كان طفلاً
                          ألا تكبر الظلال؟
(204)
خمّرها مخاوفه
           ليطوِّقها
                بحبل إعدام
                         لكنّه التفَّ حول رقبته



(205)
طاف النسر الأسود
                عند حوافٍ منكسرة
                           لجثث ألقيت
                                     على هوامش الحقد
(206)
لوَّحَ لها الزنبق
            وانطوى خجلاً
                      حيت رنَّ
                            خلخالها

(207)
ورفَّ المساء
          بثوب حريري
                     وأصابع حِنّاء
                               وكحل يهفهف
(208)
مثل عنكبوت
           نسجَ شِباكه
                     حول عينيها
                            لكي لا تغلقهما دونه



(209)
ضجّت جدرانه بالبكاء
                  حين تلفّتَ
                         فألفى نفسه بلا قلب
(210)
عندما
أرّقته الخطوب
تذكّر وجهها الناعم
                وهي تدندن له
                           نَمْ ياصغيري



(211)
افترضها أهدافه
           وظلَّ مستلقياً
                      في لذة الخدر
                                مَن يحققها؟
(212)
غريب أنتَ في طرقات غريبة
                       موحشة
                            لماذا تنهش وجوه
                                          العابرين؟



(213)
عند حافة الوادي
             جالت عيناه
                     والافتراس يبرد أظفاره
                                       هل هذا إنسان؟
(214)
فاجأه الصقيع
           بعد أن غاب طويلا
                           ركض قلبه حافياً
                                        ليغتسل ببياضه



(215)
لملَمَ حباله الصوتية
                          ليهمس للفرح
                                     فاجأه عصف انفجار
(216)
لا تمزِّق مسوَّدات ذكرياتكَ
                                      يوماً ما
                                        ستنثرها سرداً لعينيها
(217)
ورفَّ جناحه الطفولي
                 ليسجِّلَ حضوره
                              في صفحة الهواء
                                            ولكن
                                              لا هواء!



(218)
الرأفة زجاجة
         إن تكسّرتْ
                ذبحنا بعضنا
                          بحافاتها
(219)
لا تكسر قلبي
           قارورة عطر
                      هو
                       وأصابعكَ غِلاظ



(220)
أحكمها
      عجلة أفكاره
                لكنَّ الشِعر
                        انثال
                            وحشةً
                                 وأشلاءَ
(221)
تنافضت أوراق أيامه
                 مثل
                 شلال كسول
                            تاهت عنه المسارات



(222)
أوّل فأسٍ
       سننَّ الإنسان حافته
                        ظلَّ يشرب من دمائنا
                                           ولا يرتوي
(223)
طوّحتْ به القسوة
              فسقط من
                      قِمّة المثالية
                                الى قاع الكراهية



(224)
ونسجت أحقادهم
              أكفاناً كتّانية
                         لتزرع الموت حدَّ
                                       الموت
(225)
لماذا تتخيّل الأشباح
                           ألا تكفيكَ
                                      وجوهنا؟
(226)
لا تحفر جروحها
                    يكفيها ملحاً
                                       وغباراً
(227)
الى متى ستظلُّ
             نهاراتنا
                  عجائز
                      تشتم بعضها؟
(228)
وافترسها خضرة الأعشاب
                     ما له هذا الغبار
                                   لا يكفُّ؟



(229)
وانطفأ نور وجه
             تلك الطفولة
                      حين خرّمته
                                شظايا
                                    حاقدة
(230)
هل نسيتَ تاريخكَ
                المجنون
                      أيّها المتأمِّل؟



(231)
غفوته وردية
             مثل ملاك صباحيّ
                           ماذا
                              ينتظره
                                    غداً؟
(232)
وتخنقكَ غصّة
                 مثل
                     قمر
                        افترسه
                              خسوف
                                   مشاغب
(233)
انتظرتْ طلّة أشرعته الخفّاقة
                                    لكنّه
                                    تاه
في ظلمـــــــــــــة النهارات
(234)
تصفّرت أنفاس الجدار
تشقق
إنهارَ على بعضه
           من هول ما رأى



(235)
ما هذه الضجّة؟
             تسآءلت روحه
                          قبل أن
                                تتشظّى
                                      بانفجار
(236)
مقيم
أم
مهاجر
      أيّها الإنسان؟
                 ستطاردكَ
                          الشِباك
                               والقيود
                                    والأحقاد



(237)
أخارج أنتَ من
            أخطاء البشر
                          أم متسربل بها
                                      أيّها الإنسان؟
(238)
سوِّرها ساعاتكَ
            الزمن يتهارب
                      والعكّاز
                           يتربّص
                                بقدميكَ
(239)
هو الشرّ
      ينصب فخاخه
                   هل
                   من
                  مفر؟
(240)
لا فرق
     بين الكون والتابوت
                        كلاهما
                              ضيّق
                                 موحش
(241)
لا تُمرِّغ وجهكَ بالطين
                   تكفيه آثامكَ
                                أيّها المجنون
(242)
تصيّدَ أخطاءها
           لكنّها
                طارت عصفوراً
                            لم يكسِّره الألم



(243)
لا تأمل
بل
تأمَّل
   أيّها الغارق
             في قفر الحياة
(244)
كسرة من قمرٍ
            أرضيّ
                 هو حلمه
                        هل هو صعب؟
(245)
قرأ لها أشعاره
              وصفَ لها أكوانه
                            زخرفَ لها أحلامه
                                           لكنّها هربت
                                                    لحظة غفلته!
(246)
الى متى
         سيظلّ
              نهارنا
                   ضبابياً
                         مقفرا؟
(247)
وظلّ
    يركض
         يلهث
             وراء خفقة كلماتها
                             فلماذا تخونه؟
(248)
لا تقفل أبوابكَ
            ستهاجمكَ وحوش غدرهم
                                    في أحلامكَ



(249)
وعلا قرع طبولها
                ما لها هذه الحرب
                               تطاردنا
                                     بقسوة
                                         وعناد؟
(250)
كُن نهراً
      شجرةً
            حمامةً
                 موسيقى
                        أيّها الإنسان
السيرة الذاتية
§        د. وجدان توفيق الخشاب
§        مواليد الموصل/ العراق/1959.


§        قاصّة، شاعرة، باحثة في الأدب العربي الحديث، ناقدة تشكيلية.
§        حاصلة على شهادة الماجستير/ جامعة الموصل/ كلية التربية/ قسم اللغة العربية/ 1998.
§        حاصلة على شهادة الدكتوراه/ جامعة الموصل/ كلية التربية/ قسم اللغة العربية/ 2004.
§        نشرت نتاجاتي في الجرائد والمجلات العراقية، وبعض المجلات العربية الورقية والالكترونية: النور، المثقف، كَ تَ بَ، الجسرة، الدستور، الديار اللندنية، الناقد العراقي، شبكة الاعلام في الدانمارك، الناس، العالم، الحدباء، نون، عراقيون، الصدى، الحياة برس، الفكر، اخبار الشباب، عراق السلام، بابل، بلادي اليوم، فانتازيا برس، مؤسسة الفراتين الاعلامية، صوت الوطن نيوز، المدى، الشرق الاوسط.
§        ذكرني المرحوم د. عمر محمد الطالب في كتابه: اعلام الموصل في القرن العشرين، الصادر عن جامعة الموصل/ مركز دراسات الموصل/ 2008م.
§        ذكرني الأُستاذ جواد عبد الكاظم محسن في كتابه: معجم الأديبات والكواتب العراقيات في العصر الحديث/ ج3/ دار الفرات للثقافة والاعلام/ بابل/ 2014م.
صدر لي:
1.       رمليات مُدوّرة/ نصوص وقصص/ سلسلة نون/ الاتحاد العام للأدباء والكُتّاب في العراق/ نينوى/1995.
2.       وقيعة وثلاث عواصف/ حوارات وقراءات/ سلسلة نون/ الاتحاد العام للأدباء والكُتّاب في العراق/ نينوى/ 1996.
3.       تقنيات القصة القصيرة – قصص غانم الدباغ أُنموذجاً/ مطبعة الديار/ الموصل .
4.       الاغتراب والتغريب في نصوص مسرحيات الفريد فرج/ مطبعة الديار/ الموصل.
5.       فرشاة ودلالات – حوار مع الفنان التشكيلي حازم صالح/ مطبعة الديار/ الموصل .
6.       سِفر تشكيلي – نقد تشكيلي/ مطبعة العلا/ الموصل .
7.       للمرايا نبش آخر/ نصوص وقصص/ دار الشؤون الثقافية العامة/ بغداد/ ضمن مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية/ 2014.
8.       قصص من نينوى/ مشاركة/ الأجزاء: 2، 3، 4، 5.
9.       واللون يسرد الحكايا/ نقد تشكيلي/ مطبعة كوردمان- دهوك.
10.  وقالت شهرزاد/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.
11.  ترانيم/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.
12.  ملامح على الرمال/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.
13.  شموس/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.
14.  مسارات من عطر/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.
15.  أشتاقُ بيبونها/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.
16.  رائحة الأزرق/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.
17.  رقصة الألوان/ نصوص وامضة/ مطبعة كوردمان- دهوك.



د. وجدان الخشاب Headline Animator

د. وجدان الخشاب