الخميس، 19 أكتوبر، 2017

د. وجدان الخشاب : سقيته ملحاً ( نصوص وامضة)

سقيته ملحاً
(نصوص وامضة)
                             د. وجدان الخشاب
                                    العراق
1)
    هل سمعت
                    أصابعها
                                 وهي ترشق النور
                                                   ليغمر روحي ؟
2)
ستحصد ما زرعت
                 فلِمَ سقيته
                             ملحاً
                                  أيّها المحزون ؟


3)
      ديارنا
         ابنة الشمس
                 لن يفرش
                    الحزن
                          أجنحته
                                  عليها

                                       طويلاً

د. وجدان الخشاب: لا قناع ( نصوص وامضة)

لا قناع
( نصوص وامضة)
                                 د. وجدان الخشاب
                                         العراق
1)
الى متى ستظلُّ
عربة نسياني
تجرُّ ذاكرتكَ؟
2)
لا قناع
بعد اللحظة
المطر العصي
سيهطل
ويغسل
3)
عجباً !
أتريد اسدال الستار
على مسرحيتكَ

                                    أيّها الظالم ؟ 

د. وجدان الخشاب: غصباً نصوص وامضة

غصباً
(نصوص وامضة)
                              د. وجدان الخشاب
                                     العراق
1)
الأرض بيضة
ستأكل بياض أيامكَ
     غصباً
           أيّها المُشرَّد
2)
قلبي
     حفنة من ترابها
مَن يسقيه أمطارها؟
3)
ما لها الزنابق
كلّما رَنونا اليها
تجاهلتْ عطش عيوننا؟


د. وجدان الخشاب: مذاق الطين ( نصوص وامضة)

مذاق الطين
( نصوص وامضة)
                             د. وجدان الخشاب
                                   العراق
1)
لا تستعجلْ
مذاق الطين
             سينهش
       روحكَ
              ذات موت
2)
لماذا تنشف الغيوم
حين نستمطرها؟

3)
ها أنتَ
مرة أُخرى
تلقي قصائدكَ
على مسامع خرسان


د. وجدان الخشاب: قلبكَ( نصوص وامضة)

قلبكَ
(نصوص وامضة)
                           د. وجدان الخشاب
                            العراق
1)
هو التشرُّد
ينام في أسرِّتنا
             ويطفىء الأنوار
2)                     مَن يطرده؟
قلبكَ
   سيظل
       مرآتي
           رغم البُعد يادجلتي
3)
عند نافذة الفجر
              هَدلَ الحَمام
                         شوقاً

                              الى غاباتها

د. وجدان الخشاب: جسده الوردي ( نصوص وامضة)

جسده الوردي
(نصوص وامضة)
                                  د. وجدان الخشاب
                                         العراق
1)
فتح الباب خلسة
           فانهمر
           سيل الجراد
                       ليأكل
                            سنابل قلوبنا
2)
لماذا تفيض الريح
            غباراً وحقداً
                   كلّما
                       ضحكنا ؟
3)
   أختبأَ خلف شُبّاك
                  معتم
                      لكنّ
                           شظايا حقدهم
                                       غزتْ جسده  
                                                   الوردي

د. وجدان الخشاب: المطر مالح

المطر مالح
(نصوص وامضة)
                               د. وجدان الخشاب
                                       العراق
1)
المطر مالح
      أحياناً
                لكننا
                        سنابل
                           تشتاق
                                  رقصه
                                     وغناه
2)
    مرآتي أنتَ
               ولوحتي الملّونة

                           أيّها الشعر

الثلاثاء، 10 أكتوبر، 2017

لا تسرج (نصوص وامضة): د. وجدان الخشاب

لا تسرج
(نصوص وامضة)
                                د. وجدان الخشاب
                                        العراق
1)
ضحكتها لؤلؤة
في أيامنا المعتمة
2)
لا تسرج لليل حصاناً
سيمتطيكَ
           غصباً
3)
لماذا أراكَ
حتى في قعر
 فنجاني؟


د. وجدان الخشاب: دروب تتشمس (نصوص وامضة)

دروب تتشمس
 (نصوص وامضة)
                              د. وجدان الخشاب
                                    العراق
1)
كلُّ الدروب تتشمّس
          إلاّ
                دربي
                           إليها
                                 تغرقه
                                    المسامير
                                        المسمومة
2)
في ظلّ الخوف
       تصبح الكلمة
                 سيفاً
                     يُشطِـّـر
                         قلبكَ أنصافا
3)
خبّأ الضحك روائحه
        لساعة
                لقاءِ
                       بدجلتها

                               وغاباتها

د. وجدان الخشاب Headline Animator

د. وجدان الخشاب